الرئيسية » قضايا وآراء » حبيب السنافي : مطالب الإخوان المسلمين

حبيب السنافي : مطالب الإخوان المسلمين

حبيب السنافي
حبيب السنافي

هل نقبل بحكم الإخوان المسلمين؟ هذا السؤال المتداول على الألسنة والعقول والاجابة عليه إما بـ»نعم» أو «لا».

أما الإجابة الأولى (نعم)، فنتركها لمن يجهل مبادئ الإخوان وغاياتهم، ومن تنطلي عليه شعاراتهم المسمومة ودعواتهم المستهجنة.

وأما الإجابة الثانية (لا)، فهي لمن راجع تاريخهم، واطلع على أدبياتهم، وتعمَّق باحثاً ومدققاً لمطالبهم التي تستوعبها عقول الإخوان، لا عقول أهل هذا الزمان، وإن كان هناك شك بهذا القول، فلنعرض عليكم نزراً يسيراً من مطالب الإخوان التي احتوتها رسالة المرشد العام للإخوان عام 1936، للحكام والرؤساء المسلمين ضمن خمسين مطلباً اشتملت عليها رسالته، يطالبهم بما يلي:

1 – القضاء على الحزبية وتوجيه قوى الأمة السياسية في وجهة واحدة.

2 – الإكثار من فرق الشباب على أسس من الجهاد الإسلامي.

3 – مراقبة سلوك الموظفين الشخصي.

4 – تقديم مواعيد العمل في الدواوين، صيفاً وشتاءً، إعانةً على إقامة الفرائض والقضاء على السهر.

5 – أن تكون نظم السجون والمستشفيات متوافقة مع تعاليم الاسلام.

6 – إسناد بعض الوظائف العسكرية والإدارية لخريجي الأزهر.

7 – تعويد الشعب احترام الآداب العامة.

8 – مقاومة التبرج والخلاعة، والتشديد في ذلك، وبخاصة على المعلمات والطبيبات والطالبات.

9 – تهذيب الأغاني واختيارها ومراقبتها، والتشديد في ذلك.

10 – مراقبة أفلام السينما، والتشدد في اختيار الروايات.

11 – تحديد مواعيد افتتاح وغلق المقاهي العامة، ومراقبة من يعمل بها وروادها، وإرشادهم إلى ما ينفعهم.

12 – اعتبار دعوى الحسبة.

13 – حفظ القرآن الكريم كاملاً، لنيل الإجازات العلمية المتصلة بالناحيتين الدينية واللغوية.

14 – تقرير التعليم الديني مادة أساسية، بمختلف أنواع المدارس والجامعات.

15 – التفكير في خير الطرق لتوحيد الأزياء في الأمة تدريجياً.

هذه بعض المطالب التي مازال يتداعى لها الإخوان، ومن أغشت بصيرتهم تدينهم السقيم وجمود ذهنيتهم المرهونة على تراث سلف لم يدقق ويغربل، بل تقليد لم يراعِ ظروفا تاريخية واجتماعية لمجتمعات انتقلت من عسر البداوة ليسر المدنية والحضارة.

والحكم أخيراً متروك لمن يعقل الأمور بميزان المنطق القويم، فهل من عاقل؟

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *