الرئيسية » آخر الأخبار » واشنطن تسلم العراق صواريخ وطائرات من دون طيار

واشنطن تسلم العراق صواريخ وطائرات من دون طيار

صورة لتظاهرة في منطقة الرمادي بمحافظة الأنبار (أرشيفية)
صورة لتظاهرة في منطقة الرمادي بمحافظة الأنبار (أرشيفية)

قال دبلوماسي اميركي ان الولايات المتحدة سلمت العراق صواريخ وتستعد لتزويده طائرات استطلاع من دون طيار لمساعدة بغداد في احتواء تصاعد اعمال العنف الدامية التي يرتكبها متمردون مرتبطون بالقاعدة، مؤكدا بذلك معلومات اوردتها صحيفة نيويورك تايمز.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين كبار في الادارة الاميركية ان 75 صاروخا هلفاير سلمت الاسبوع الماضي.

واكد مسؤول في الخارجية ان عددا غير محدد من صواريخ هلفاير سلمت “مؤخرا” لبغداد في اطار “الدعم الاميركي للعراق في محاربة الارهاب بفضل اتفاق-اطار استراتيجي” بين البلدين.

وقالت الصحيفة ان الاهداف المحددة هي “معسكرات المتمردين” في صحراء الانبار بغرب البلاد وخصوصا اولئك المنتمين الى الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش) المرتبطة بالقاعدة.

وكانت الخارجية الاميركية دانت الاحد الماضي “الهجمات الاخيرة لداعش” ووعدت بغداد بدعم اميركي.

واضاف المصدر نفسه ان 10 طائرات استطلاع من طراز “سكان ايغل” سيتم تسليمها قبل مارس وستكون مهمتها تحديد مواقع هذه المعسكرات.

واكد الدبلوماسي الاميركي تسليم هذه الطائرات “قريبا” من دون تحديد موعد.

وتابعت نيويورك تايمز ان “اجهزة الاستخبارات ومكافحة الارهاب الاميركية تؤكد انها رصدت مواقع شبكة القاعدة في العراق وتتقاسم هذه المعلومات مع العراقيين”.

وبعد عامين من انسحاب القوات الاميركية من العراق، يشهد هذا البلد تصعيدا غير مسبوق للعنف منذ 2008، العام الذي طبعه نزاع طائفي مدمر.

ووفق تعداد يستند الى مصادر طبية وامنية فان اكثر من 6700 شخص قتلوا في اعمال عنف هذا العام في العراق.

وياتي اعلان تسليم هذه المعدات العسكرية لبغداد بعد نحو شهرين من زيارة لواشنطن قام بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي واعرب خلالها للادارة الاميركية عن امله في الحصول على معدات اميركية “بهدف القيام بعمليات في مناطق معزولة تضم معسكرات للارهابيين”.

لكن هذا الطلب اصطدم بانتقادات اعضاء ديموقراطيين وجمهوريين في مجلس الشيوخ حملوا المالكي الشيعي جزءا من المسؤولية عن اعمال العنف هذه بسبب “سياسته الطائفية والمتسلطة”.

وقال المسؤول في الخارجية “نحافظ على التزامنا دعم الحكومة العراقية لتلبية حاجاتها لجهة (المعدات) الدفاعية”. (أ ف ب)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *