الرئيسية » آخر الأخبار » 135 قتيلا في ثلاثة ايام من الغارات الجوية على احياء المعارضة في حلب

135 قتيلا في ثلاثة ايام من الغارات الجوية على احياء المعارضة في حلب

الدمار في سوريا

قتل 135 شخصا على الاقل بينهم عشرات الاطفال في الغارات التي يشنها منذ الاحد طيران النظام السوري على احياء المعارضة في مدينة حلب (شمال)، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

واشار المرصد الاربعاء الى ان القصف الجوي الدامي والمركز يتواصل مستهدفا أحياء في شرق المدينة وشمالها.

وقال المرصد اليوم ان حصيلة القصف الجوي على احياء طريق الباب والشعار والمعادي في شرق حلب الثلاثاء، ارتفعت الى 39 شخصا، هم 20 شخصا بينهم خمسة اطفال وثلاث سيدات في حي المعادي، و17 شخصا بينهم ثلاثة اطفال وسيدة في قصف “بالبراميل المتفجرة” في الشعار، اضافة الى فتيين قضيا في قصف على حي طريق الباب.

وتقع هذه الاحياء في الجهة الشرقية من حلب كبرى مدن الشمال السوري.

وكان 20 شخصا بينهم اربعة اطفال قتلوا الاثنين في قصف جوي على حيي الانذارات والانصاري، بحسب المرصد.

كما قتل الاحد 76 شخصا بينهم 28 طفلا في قصف “بالبراميل المتفجرة” استهدف ستة احياء على الاقل تسيطر عليها المعارضة في حلب، بحسب المرصد الذي اشار الى ان هذه الحصيلة هي من الاكثر دموية جراء قصف جوي منذ بدأ نظام الرئيس بشار الاسد باستخدام سلاح الطيران في المعارك ضد معارضيه قبل 18 شهرا.

وكانت منظمة “اطباء بلا حدود” اشارت امس الثلاثاء الى سقوط مئة قتيل خلال الايام الماضية في حملة القصف على حلب، مشيرة الى اكتظاظ في المستشفيات التي تفتقر الى تجهيزات وادوية.

واعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ان “الغارات الممنهجة” على حلب تكشف “عن حقيقة الموقف الذي يتبناه النظام من جنيف2 ومن أي حل سياسي”، في اشارة الى مؤتمر السلام المقرر عقده في سويسرا في 22 يناير المقبل، سعيا للتوصل الى حل للازمة.

والاربعاء، افاد المرصد في بريد الكتروني ان الطيران المروحي “قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في حي مساكن هنانو (شرق) وفي محيط دوار الحاووظ قرب حي قاضي عسكر (جنوب شرق)”، بينما قصف الطيران الحربي “منطقة السكن الشبابي في حي الاشرفية (شمال)”.

واشار الى ان هذه الغارات ادت الى سقوط عدد من الجرحى، من دون ان يحدد عددهم.

وتشهد حلب معارك يومية منذ صيف العام 2012. ويتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على أحياء المدينة، وتمتد مناطق سيطرة المقاتلين بمعظمها في شرق حلب، بينما يسيطر النظام على الاحياء الغربية. (أ.ف.ب)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *