الرئيسية » محليات » من يتحمَّل مسؤولية تأخر افتتاح جسر اليرموك؟

من يتحمَّل مسؤولية تأخر افتتاح جسر اليرموك؟

كتب آدم عبدالحليم:
على الرغم من انتهاء وزارة الأشغال والمقاول من أعمال جسر اليرموك منذ أكثر من ستة أشهر، فإنه لم يتم بعد افتتاح هذا الجسر، الذي تشير التوقعات إلى أنه سيخفف من حدة الزحمة، كون الجسر سيكون نقطة مهمة للخروج من منطقة اليرموك، الأمر الذي سيعمل في حال افتتاحه على تحقيق الانسيابية المرورية المطلوبة في المنطقة الواقعة على طريق الرياض.

علامات استفهام

تأخر افتتاح الجسر حتى الآن أثار علامات استفهام كثيرة، على الرغم من تأكيد إدارة الإعلام الأمني، منذ أربعة أشهر، لإحدى الصحف أن أسباب التأخير تعود إلى انتظار الوزارة للانتهاء من بعض الملاحظات على أعمال المقاول، وأنها تنتظر الانتهاء من حوائط صد للصوت والرؤية خاصة بالمنازل القريبة التي يمر بها الجسر، مع العمل على تلافي كل الملاحظات، استنادا إلى كتاب إدارة هندسة المرور.
لم يختلف موقف العلاقات العامة في وزارة الأشغال عن موقف إدارة الإعلام الأمني في «الداخلية»، بقولها منذ أكثر من ستة أشهر إن أسباب التأخير في الافتتاح تعود إلى مشاكل فنية في الخدمات المنفذة أسفل الجسر، بالإضافة إلى متطلبات فنية، وخاصة للعقد من قِبل الإدارة العامة للمرور للجسر.

اتهامات متبادلة

واستمراراً لمسلسل البحث عن أسباب تأخير افتتاح الجسر، أعلن عضو المجلس البلدي عبدالله الكندري، ‏أن أحد المتنفذين وراء تأخير افتتاح جسر اليرموك، الذي تم الانتهاء منه قبل ستة أشهر، وذلك قبل أن يبدي استغرابه الشديد من تأخير الافتتاح، رغم الانتهاء من أعماله من قِبل وزارة الأشغال، الأمر الذي قال عنه الكندري إنه يؤدي إلى الشك والريبة.

وما بين تدخل المتنفذين والانتظار للانتهاء من ملاحظات فنية، لاتزال الاتهامات متبادلة، ولم تعلن جهة حتى الآن موعداً محدداً لافتتاح الجسر، على الرغم من أن البلاد في حاجة ماسة إلى الانتهاء في أسرع وقت ممكن من كامل بنيتها التحتية، وعلى رأسها الجسور والمداخل والمخارج وإصلاحات الطرق والدوارات، للمساهمة في الحد من الأزمة المرورية.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *