الرئيسية » ثقافة » مشروع «تكوين» للكتابة الإبداعية.. افتتح مكتبته

مشروع «تكوين» للكتابة الإبداعية.. افتتح مكتبته

قاسم حداد
قاسم حداد

تغطية: هدى أشكناني
في تجربة ثقافية مغايرة، افتتح مشروع تكوين للكتابة الإبداعية، مكتبة تكوين، ليعلن بذلك تأسيس مشروع ثقافي متكامل ومنصة إبداعية تردم الهوّة بين المكتبة العربية ومكتبة المثقف الإبداعية، إن جاز التعبير.

وكان الشاعر البحريني الكبير قاسم حداد هو ضيف شرف الافتتاح، الذي حضره كوكبة كبيرة من الأدباء والمثقفين والمهتمين بالأدب.

قدَّم حفل الافتتاح الشاعر فيصل الرحيل، وهو أحد مؤسسي المشروع، حيث بدأه بكلمة، قال فيها: «أن تولد مكتبة، فذلك يعني أن تنتصر على الموت، تعيد الحياة لملايين الكائنات اللغوية المولعة بالكشف، المأخوذة بملمس الورق ورائحة الحبر، التي آمنت بالكتابة وقدرتها على تحقيق تلك الرغبة الدفينة في الخلق واكتساب كينونة جديدة ومختلفة. أن تخترق الزمن والأمكنة، أن تقابل أناسا لأول مرة، كما لو كنت تعرفهم منذ زمن طويل».

وأضاف: «شعور لا يوصف.. لقد أصبح لديك الآن مكان جديد تلجأ له لترميم روحك، وما لحق بها من تلف. ما يحدث اليوم ليس افتتاحا، إنما امتداد لإرادة أكبر، تحققت بصنيعة الكاتب وخلقه الفني».

تلته كلمة لصاحبة المشروع، الروائية بثينة العيسى، تحدثت خلالها عن بداية «تكوين»، وكيف أن المشروع كان حلماً يراودها، وها هو قد تحقق.

وأوضحت العيسى في كلمتها، أنها كانت تقضي ساعات طويلة في مكان المشروع، وهي تخطط للآلية التي تريد أن يظهر بها العمل، حيث إنها استشعرت عوالم جديدة حولها وهي ثابتة في مكانها، فهذا ما تخلقه المكتبة.

ثم جاءت كلمة ضيف الشرف الشاعر القدير قاسم حداد، ليثني على هذا المجهود الشبابي الكبير، من أدباء ومثقفين شباب آمنوا بالكلمة والعمل الإبداعي، وعبَّر عن سعادته وفخره، لكونه أحد رفاق مشروع تكوين، وأكد أنه زميل النهج الذي يسيرون فيه».

ولأن ضيف الافتتاح الشاعر قاسم حداد، فكان لابد من قراءة شعرية خاصة له، تزامنا مع الحدث الثقافي، حيث قدم مجموعة من نصوصه الشعرية المختلفة في أطوالها وأفكارها، مترافقا معه في الأمسية عازف العود أحمد الراشد .

في نص شفيف يعبّر حداد عن حالة مناجاة ربانية يعكس اللغط الذي يحاصرنا حول الدين والله، يقول:

إلهي
إلمس هذا القلب بقلبك
هل تعرفه؟ إنه لكَ
مولع بك ومأخوذ
لكنهم سدوا كل الطرق التي إليك
كل فريق يستحوذ طريقا ويصنع له بابا
ويقول: «بابي هي الطريق»
إلهي، دلني على طريق
لا مملوكة ولا محكومة
ولا باب لها ولا جند

الاحتفاء بالوحدة باعتبارها وضعا مؤقتا وبعيدا عن أسئلة العالم في مقطع من نص يقول:
وحدي
استعدي شهية القتال في شجاعة الأعداء
أهيئ لهم كي يبدأوا شحذ الأسلحة
ويبدأوا التصويب
أبعث بكتب التحديات وانتظر
وحدي
كل موجة من الهجوم أسميها تفاحة الغواية
أمقت الأسلحة ولا أحسن الحرب

جدير بالذكر، أن مشروع «تكوين» للكتابة الإبداعية تأسس عام 2013، ومن أبرز مؤسسيه الروائية بثينة العيسى، الشاعر فيصل الرحيل، الشاعر والمصور الفوتوغرافي محمد السالم، الشاعر محمد يوسف والمحامي خالد الأنصاري.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *