الرئيسية » رياضة » كين وراشفورد يخطفان الأضواء في الدوري الإنكليزي

كين وراشفورد يخطفان الأضواء في الدوري الإنكليزي

راشفورد
راشفورد

أحرز هاري كين هدفين ليقود توتنهام هوتسبير للفوز 3 – صفر على بورنموث، ومواصلة ملاحقة ليستر سيتي في صدارة الدوري الإنكليزي الأحد الماضي.

وفي الوقت الذي استمر فيه سطوع نجم الشاب ماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد بتسجيل هدف الانتصار 1 – صفر على مانشستر سيتي في مباراة قمة كان كين ينفرد بصدارة هدافي المسابقة.

وسجل كين هدفين في أول 16 دقيقة، ليرفع رصيده إلى 21 هدفا، ويضع توتنهام على بُعد خمس نقاط من ليستر سيتي المتصدر.

ولم يتعرض توتنهام لأي مشاكل، وتقدم مبكرا بهدف لكين، بعدما قابل كرة عرضية من كايل ووكر، قبل أن يستمر التجانس مع زميله ديلي آلي، ويتلقى تمريرة منه ساعدته على تسجيل الهدف الثاني، وأضاف كريستيان إريكسن الهدف الثالث (52).

وقال ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام “هاري كين من أفضل مهاجمي العالم. نحن بحاجة إلى تقليص فارق النقاط مع ليستر. لديه أفضلية جيدة، لكننا نثق في إمكاناتنا.”
وواصل مانشستر سيتي نتائجه الضعيفة، وبات مهددا بفقدان المركز الرابع، في ظل تأخره بفارق 15 نقطة عن القمة، بينما يتقدم بنقطة واحدة على وست هام يونايتد ومانشستر يونايتد.

وخطف راشفورد الأضواء مرة أخرى، بعدما سجل هدفين في ظهوره الأول في الدوري الأوروبي، وهز الشباك أيضا في مباراته الأولى الدوري الإنكليزي في وقت سابق من العام الحالي، في حين سجل في قمة مانشستر، بعدما راوغ المدافع مارتن ديمكليس بسرعة فائقة وسدد في مرمى سيتي (16).

وأصبح راشفورد أصغر لاعب يسجل هدفا في قمة مانشستر في الدوري الممتاز في حقبة الاحتراف عن 18 عاما و141 يوما.

وضغط سيتي وأهدر الأرجنتيني سيرجيو أغويرو أكثر من فرصة سهلة، فيما أشاد المدرب لويس فان جال بلاعبيه، بعد قطع خطوة جديدة نحو دخول المربع الذهبي والتأهل لدوري أبطال أوروبا.

وفي وقت سابق انتفض ساوثامبتون، وحوَّل تأخره بهدفين إلى فوز مثير 3-2 على ليفربول، بفضل هدفين من ساديو ماني.
وتقدم فيليب كوتينيو بهدف لليفربول من تسديدة بعيدة المدى (17)، وأضاف دانييل ستوريدج الهدف الثاني، بعد أربع دقائق، إثر هجمة مرتدة سريعة.
واستحق ليفربول التقدم بالفعل، لكن ساوثامبتون ظهر بشكل مختلف تماما في الشوط الثاني، رغم أن ماني أهدر ركلة جزاء (49)، قبل أن يعوض ذلك، ويقلص الفارق بعد مرور حوالي ساعة من اللعب.

وأدرك جراتسيانو بيلي التعادل لساوثامبتون بتسديدة قوية قبل سبع دقائق من نهاية الوقت الأصلي، قبل أن يسجل ماني هدف الانتصار، بعد ثلاث دقائق، ليصبح رصيد الفريق الفائز 47 نقطة بالمركز السابع، ويتقدم بثلاث نقاط على ليفربول صاحب المركز التاسع.

كما أحرز ألكسندر ميتروفيتش هدفا بضربة رأس، لينهي سلسلة من الهزائم لنيوكاسل يونايتد، ويقوده للتعادل 1-1 مع سندرلاند، ليزداد موقف الفريقين سوءاً في صراع الهروب من الهبوط.

وقابل ميتروفيتش كرة عرضية من جورجينيو فاينالدم، ووضعها برأسه من مدى قريب في المرمى (79)، بينما كانت جماهير أصحاب الأرض تستعد لتلقي الخسارة السابعة على التوالي على يد سندرلاند بالتحديد.

وكان سندرلاند تقدم بهدف قبل نهاية الشوط الأول عن طريق جيرمين ديفو، الذي رفع رصيده إلى 12 هدفا بالدوري هذا الموسم.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *