الرئيسية » محليات » د.أحمد الخطيب لقناة «الجديد» اللبنانية: الصبر والنفس الطويل سيثمران.. والتغيير آت لا محالة

د.أحمد الخطيب لقناة «الجديد» اللبنانية: الصبر والنفس الطويل سيثمران.. والتغيير آت لا محالة

كتبت حنين أحمد:
بثت قناة “الجديد” اللبنانية تقريراً إخباريا خاصاً، بمناسبة الذكرى الأربعين لإنهاء حركة القوميين العرب لنشاطاتها، وهي التي كانت تأسست إبان النكبة على يدي مجموعة من المثقفين من طلبة الجامعة الأميركية في بيروت، أبرزهم جورج حبش ود.أحمد الخطيب، للذود عن وحدة العرب وعروبة فلسطين واسترجاع الأرض من الاستعمار.

وكان للقناة حوار مع د.أحمد الخطيب ضمن التقرير، أكد فيه أن حركة القوميين العرب قدمت تضحيات كثيرة، ونجحت في تحرير الوطن العربي كله، مبيناً أن الدور الذي قامت به تاريخي، وهذه المعركة خضناها بجدارة، وكل واحد يفخر بها.

وذكر أن الحركة فشلت، بمعنى أنها لم تكن مهيأة لمعركة ما بعد التحرير، أي بناء المجتمعات، ولم تتوقف حتى تقيم طريقة عملها وأهدافها وبرامجها، فاكتفت بشعارات، وبالأحرى شعار واحد، وبات هناك نوع من الكسل، من دون التصور الحقيقي لطبيعة ما هي الوحدة وحقوق الأقليات وثقافتهم، وهذا ما لم يحدث.
وفيما نعى الخطيب الأحزاب السياسية كافة، وليس حركة القوميين العرب وحدها، أشاد بما يحدث في الوطن العربي، مؤكداً ربيعيته بقيادة الشباب. وقال: “هذه ثورة الكرامة وثورة بأن الإنسان له قيمة والتخلص من العبودية، وأعتقد أن هذه هي البداية للتصحيح”.

وأضاف: “يقولون إن هذا الربيع العربي هو ربيع استعماري، وهذا ليس مستغرباً، لأن من يقول ذلك لا يفهم ما الذي يحدث، وهو عالم جديد عليه”.
ولأن فلسطين هي اللبنة الأساس لنشوء الحركة، لفت الخطيب إلى أنها لم تعد تحتاج إلى حركات عروبية، إذ إن القضية باتت عالمية، ولم تمت، والعالم يتبناها الآن، والتعاطف مع الفلسطينيين اليوم لم نشهد له مثيلاً في السابق.

وذكر أنه على الرغم من انكفاء الحركة القومية العربية في فكرها ونشاطاتها ورجالاتها، فإن بقايا من مبادئها يعيش في ممارسات شباب سيغيرون وجه التاريخ بحداثة المرحلة، ولو بعد حين.

وأكد الخطيب أن الصبر والنفس الطويل سيثمران، وأن التغيير آتٍ لا محالة.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *