الرئيسية » إقتصاد » رغم تراجع النفط.. أسعار تذاكر السفر مازالت مرتفعة

رغم تراجع النفط.. أسعار تذاكر السفر مازالت مرتفعة

لاتزال أسعار التذاكر تصل في مواسم السفر إلى مستويات خيالية
لاتزال أسعار التذاكر تصل في مواسم السفر إلى مستويات خيالية

على الرغم من مرور أكثر من عام ونصف العام على تراجع أسعار النفط، وفقد الخام ما يقرب من 70 في المائة من قيمته منذ منتصف عام 2014، وهي مدة كافية جداً لتظهر آثار هذا التراجع على جميع الأنشطة التي تعتمد على النفط ومشتقاته، وعلى الرغم من توقع الكثير من التقارير الاقتصادية والمعنيين بالسياحة تراجع أسعار تذاكر السفر والرحلات السياحية إلى الوجهات المختلفة بنسب تتراوح بين 10 و15 في المائة، متأثرة بهذا التراجع، وانخفاض التكاليف على شركات الطيران، فإن الواقع يقول عكس ذلك تماماً، ولا تزال أسعار تذاكر السفر مرتفعة، حتى إنها تصل في المواسم والعطلات إلى مستويات مرتفعة جداً.

وحتى الآن معظم شركات الطيران لم تعلن، أو تظهر أي تغييرات على ضريبة الوقود، رغم التراجع الكبير في أسعار النفط العالمية، وهذا انعكس على تكاليف السفر، ولم يخدم مصلحة المستهلكين. ويرجع البعض ذلك إلى أن أسعار التذاكر لا تتأثر كثيراً بأسعار النفط التي ترتبط معها بعلاقة عكسية، بل بالعرض والطلب، والمواسم السياحية المختلفة، خصوصاً فترات الطلب العالي على التذاكر وبلوغه أعلى المستويات خلال فترة الصيف، والتي تعد موسماً تشغيليا مرتفعا من كل عام بالنسبة للمكاتب السياحية، وشركات الطيران، على حد سواء.

والغريب في الأمر، أن بعض شركات الطيران لجأت في أوقات سابقة إلى رفع أسعار تذاكر الطيران، لتواكب الارتفاعات في أسعار النفط، وتغطي التكلفة المترتبة عليها، ومع ذلك عندما تراجعت أسعار النفط لم تخفض أسعار التذاكر إلا بنسب قليلة، استجابة لهذا التراجع الحاصل في أسعار النفط، وأسعار وقود الطائرات، حيث أكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي (اياتا)، أن أسعار تذاكر السفر تراجعت خلال العام الماضي بنسبة 5 في المائة فقط، مضيفا في تقريره الشهري:

“هبوط أسعار السفر بالطائرات 5 في المائة على أساس سنوي دعم الطلب على السفر جواً في 2015، رغم ضعف العوامل الأساسية الاقتصادية”.
وبيَّن أن الطلب على السفر بالطائرات ارتفع 6.5 في المائة في 2015، لكن على أساس شهري، فإن معدل النمو تباطأ صوب نهاية العام، ليبلغ 5.4 في المائة في ديسمبر 2015، مقارنة مع 5.9 في المائة في نوفمبر، و7.1 في المائة في أكتوبر.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *