الرئيسية » ثقافة » ضمن أنشطة الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية 2016: معرض عائشة حافظ.. ربّات جمال لا يكبرن

ضمن أنشطة الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية 2016: معرض عائشة حافظ.. ربّات جمال لا يكبرن

عائشة حافظ أمام أحد أعمالها
عائشة حافظ أمام أحد أعمالها

كتبت هدى أشكناني:
ضمن أنشطة الموسم الثقافي، وبعد اختيار الكويت عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام، تم افتتاح معرض الفنانة البحرينية عائشة حافظ، حمل عنوان «الجميلات هن الجميلات»، بحضور الأمين العام المساعد لقطاع الفنون بالمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب محمد العسعوسي، وكوكبة لامعة من الفنانين التشكيليين والمهتمين بالفن التشكيلي، من أبرزهم شيخ النحاتين الفنان الكبير سامي محمد.

المعرض ضم 35 عملا مختلفا في الأحجام والأطوال، كانت حافظ استلهمتها من قصيدة للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش (الجميلات هن الجميلات)، التي قدم من خلالها وصفا تفصيليا لكل امرأة عربية، باختلاف موقعها ومكانتها وعملها، فوصفهن بالجميلات، القويات، الفاتنات، الرقيقات، الشامخات.. الخ، وهكذا حولت حافظ النص لأعمال إبداعية مميزة.

جاء المعرض كرسالة صادقة وصريحة للمرأة العربية، تزامنا مع احتفالية يوم المرأة العربية في الأول من فبراير من كل عام، واقتراب يوم المرأة العالمي، الذي يُحتفل به العالم في الثامن من مارس من كل عام.

الفنانة عائشة حافظ استخدمت مواد عضوية، كالخشب، الذي تمكنت من تطويعه في تشكيل وجوه وأجساد نساء، مستعينة بمواد أخرى تخدم أعمالها، كالخيوط الملونة والأسلاك النحاسية، الأمر الذي أضفى اختلافا واضحا على لوحات المعرض.

لم تكتفِ حافظ بالوجوه والأعمال، بل امتد الأمر إلى إطلاق عنوان لكل عمل فني، مقتبسة من جمل النص الشعري، وهي بذلك أعطت للعمل الإبداعي روحا أخرى ، ومن هذه الأسماء «الجميلات هنّ نبع الحنان»، «الجميلات أغاني الفرح».. الخ.

قدمت الفنانة عائشة حافظ في معرضها فكرة جديدة مستحدثة، دمجت خلالها الفن التشكيلي بالشعر في أبهى صوره.
جدير بالذكر، أن هذا المعرض يعد الثاني الذي تقيمه الفنانة عائشة حافظ في الكويت، بعد معرضها الأول الذي أقامته عام 2013، وحمل عنوان «أرى الموسيقى.. أسمع الألوان».

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *