الرئيسية » الأولى » يا داخلية! «المعتوه» كشف العيوب!

يا داخلية! «المعتوه» كشف العيوب!

كتب محرر الشؤون المحلية:
تبادل مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي، شريط فيديو يظهر أحد الأشخاص وهو بحالة غير طبيعة وبالملابس الداخلية، يقوم بالرقص والقفز على السيارات في الشارع العام، وسط دهشة وذهول المارة، وتحت نظر وسمع إحدى سيارات الدوريات التابعة للشرطة، المتوقفة في نفس المكان، والتي تبيَّن لاحقا، بأن فيها رجل شرطة وحيدا عاجز عن فعل أي شيء، ينتظر – في ما يبدو- الإسناد من زملائه، وشاء حظه التعيس أن يلفت وجوده نظر صاحبنا المنتشي، ليتوجه إليه بكل ثقة، ويباغته بركلة موجعة أفقدت الشرطي توازنه، وتسببت له في أذى أدى إلى نقله لاحقاً إلى المستشفى، وتدخل المتجمهرون والشرطة، إثر ذلك، للسيطرة على الجاني، ونقله إلى مخفر الشرطة.

هذه الحادثة أظهرت أمراً خطيراً وصادماً ينم عن عدم جاهزية رجال الدوريات للتعامل مع مثل هذه المواقف، وبالتالي تعريض حياة رجال الأمن والأفراد للخطر. تصوروا لو أن هذا المعتوه كان يحمل سلاحا، لكان الشرطي المسكين «راح من كيس أهله»!

كيف يُعقل أن يسمح لسيارة الدورية بالانطلاق لتأدية واجبها من خلال فرد واحد لا يكون مجهزا بأي وسيلة للدفاع عن النفس، وللتصرف بموجب أسس وقواعد مهنية صارمة يستطيع بواسطتها تحييد المجرم والسيطرة عليه؟!

من شاهد المقطع يرى بوضوح كيف فوجئ الشرطي بهجوم المعتدي، الذي ألقاه أرضاً بضربة واحدة، واستمر في ركله والقفز عليه من دون أن يستطيع الدفاع عن نفسه.

كل رجال الأمن في دول العالم المتقدم يخضعون لتدريبات عالية ومستمرة، للحفاظ على لياقتهم، ولزيادة كفاءتهم لحماية أنفسهم ومواطنيهم، إلا نحن في الكويت، على الرغم من وجود الإمكانات والميزانيات الضخمة، فإن رجال الأمن عندنا «خُبرهم» في التدريب زمن مدرسة الشرطة أو الكلية العسكرية قبل التخرج وبعد ذلك.. سلامتك!

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *