الرئيسية » إقتصاد » تراجع الأسعار يضع 150 شركة نفط على حافة الإفلاس

تراجع الأسعار يضع 150 شركة نفط على حافة الإفلاس

خمول أصاب الاستثمار في النفط

يوماً بعد يوم يزداد التأثير السلبي لتراجع أسعار النفط على الشركات النفطية، سواء الشركات الكبيرة أو الصغيرة، التي وصلت إلى حد الكارثة على الكثير من الشركات، وباتت على بُعد خطوة واحدة من الإفلاس.

وأكد كبير المحللين في مؤسسة «إي إتش إس» لاستشارات الطاقة بوب فريكلاند، أن ما يقرب من 150 شركة للنفط والغاز قد تعلن إفلاسها، مع التراجع الحاد في أسعار الخام، ما قد يطلق مرحلة من الاستحواذات الواسعة في القطاع، مبيناً أن الشركات المهددة بالإفلاس تمثل أكثر من ضعف عدد الشركات النفطية التي تقدمت بالفعل بطلبات لإعلان الإفلاس، والتي بلغ عددها 60 شركة.

وأوضح فريكلاند أن المزيد من عمليات الإفلاس، سيمثل إشارة إلى هبوط أسعار الطاقة للقاع، ما سيساعد على إطلاق صفقات استحواذ واندماج بقيمة قد تصل إلى 230 مليار دولار من الأصول في قطاعي النفط والغاز.

وأشار إلى أن هناك فجوة في التوقعات في الوقت الحالي، ما يمنع المستثمرين من شراء الأصول النفطية منخفضة القيمة، وهو ما يحتاج إلى استمرار عمليات الإفلاس في القطاع، ما سيعمل على سد الفجوة الحالية.

وأكدت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني في تقرير نقلته وكالة «بلومبيرغ» الاقتصادية، أن الكثير من الشركات العاملة والمنتجة للنفط في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وخصوصاً الصغيرة منها، تعاني بشدة تراجع أسعار النفط، لافتة إلى أن الشركات التي تتمتع بسيولة جيدة، هي التي ستكون لديها القدرة على الصمود لفترات أطول أمام هذا التراجع. وكانت غالبية الشركات العالمية الكبرى العاملة في مجال النفط أعلنت نتائجها المالية على مدار الأسبوعين الماضيين، وأثبتت هذه النتائج التي جاءت غالبيتها سلبية معاناة هذه الشركات بشدة من تراجع أسعار النفط، حيث حققت شركة رويال داتش شل – أكبر شركة نفط في أوروبا- أدنى ربح سنوي لها في 13 عاماً.

أما شركة شيفرون الأميركية – ثاني أكبر منتج في الولايات المتحدة – فقد كانت نتائجها أسوأ بكثير، إذ أعلنت الشركة أواخر يناير الماضي الخسارة الفصلية الأولى لها منذ 13 عاماً لفترة الأشهر الثلاثة الأخيرة لعام 2015، وكذلك كانت الحال بالنسبة لشركة النفط الأميركية الكبرى «إكسون موبيل» – أكبر شركة نفطية مدرجة في العالم- التي تراجعت أرباحها في الفصل الأخير من العام الماضي بنسبة 58 في المائة. أما شركة بريتش بتروليوم (بي.بي)، فقد أعلنت أسوأ نتائج سنوية في ما يزيد على 20 عاماً.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *