الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : صوت الجهل

وقفة أسبوعية : صوت الجهل

مراقبكان يتلو قرارات الجامعة العربية بصوت حماسي، ازدادت حماسته مع أكف التصفيق من بعض الأيادي المؤيدة.. كان ذلك في 12 نوفمبر 2011، متحدثاً حول الأزمة السورية التي اندلعت.. حماس صوتي، وكأنه في عراك حارات، وكان يظن أن العملية لن تزيد على شهر أو شهرين، كحد أقصى، وكان يتم ترديد صوته الحماسي كمبشر في إزالة نظام ضده.. غادر بعدها متنقلاً في بيوته الخيالية ما بين لندن وباريس ونيويورك ينعم في رغد العيش والحياة ما فوق التخيل بالترفيه والراحة.

صوت حماسي وتصفيق وصمت من الآخرين وعدد مكمل لهم ينتظر المظاريف النقدية.. هؤلاء جميعاً في رقابهم الأطفال والنساء الذين غرقهم في عدة بحار، وفي رقابهم مئات الآلاف من القتلى والجرحى والمهجرين في مخيمات اللجوء والمحاصرين جوعاً ومرضاً في هذه الدولة أو تلك.. ولاتزال الحرب جارية ومستمرة تقذف مع حممها الدماء والأشلاء التي كانت لبشر في عيشة مستورة.

عندما يسود الجهلاء وضيقو الأفق والتفكير لا ينتج عنهم إلا الكوارث على الشعوب.. قلة العقل كانت تصور لهم أن العملية ستكون على غرار العراق وليبيا، لكن عقولهم قادت إلى الهاوية الدموية، ولاتزال مستمرة من دون أفق للحل.. هكذا ربما يريدون.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *