الرئيسية » الأولى » الحكومة تحطم الطموحات بقرارات عشوائية غير مدروسة

الحكومة تحطم الطموحات بقرارات عشوائية غير مدروسة

كتب محرر الشؤون المحلية:
جاء قرار وقف البعثات والإجازات الدراسية للموظفين الذين يدرسون الماجستير والدكتوراه، الذي توجهت الحكومة له كالصاعقة على رأس من يقومون بالدراسات العليا، سواء المبتعثين منهم خارج الكويت أو داخلها.

وقد أثار هذا القرار تساؤلات العديدين ممن تأثروا به، من أهمها مصير الشوط الكبير الذي قطعوه في الدراسات العليا؟ وهل ستحطم الحكومة طموحاتهم وأحلامهم، رغم أن أعدادهم ليست بالكبيرة، التي من الممكن أن يوفر وقف ابتعاثهم للحكومة الأموال الطائلة التي ستسد عجز الميزانية؟

واستغرب البعض تبريرات بعض المسؤولين لإيقاف تلك البعثات، من أن الوزارات لا تستفيد فعليا منهم، بعد الانتهاء من الدراسة، حيث يقوم المبتعثون بالتحويل والانتقال لجهات عمل أخرى، وبالتالي لا تستفيد منهم الجهات التي منحتهم الإجازات، وفق التبريرات التي خرجت.

وفي المقابل، يؤكد عدد من المبتعثين استفادة الدولة منهم في القطاعات المختلفة، وأنه ليس من الضرورة أن تكون تلك الفائدة في نفس الوزارة، متسائلين عن التنمية التي يزعم كافة الوزراء بأن الدولة ترعاها وتطمح إليها؟ وكيف يمكن أن يكون هناك أي تطوير أو تنمية، في ظل وقف التعليم العالي؟

ويجد الغالبية العظمي من الموظفين الدارسين، خصوصا من أنهوا فعليا مرحلة الماجستير، صعوبة كبيرة أن يتوقفوا في منتصف الطريق فجأة، من دون مقدمات، متمنين من أصحاب القرار أهمية مراجعة هذا الموضوع ودراسته من كافة الجوانب بطريقة عملية، وليس فقط من جانب التوفير المادي، وعلى وقع سياسة التقشف، وأن يضعوا في اعتباراتهم، أنه إذا كانت هناك جدية في التحول بالدولة لمرحلة جديدة، وهي مرحلة التنمية والتطوير، فذلك لا يمكن أن يتم من دون التعليم وتطويره، وليس محاربته بهذه الطريقة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *