الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : حرب هويات وتطرف

وقفة أسبوعية : حرب هويات وتطرف

مراقبما حدث في الإحساء من هجوم إرهابي يوم الجمعة الماضي منبعه الفكري، هو هذا التفكير الديني المتطرف المرتكر على الهوية وتكفير الهويات الأخرى وقتل مفاهيم المواطنة وشق وحدة الوطن.

التفكير ذاته، هو الذي جعل انتحاريين يفجرون أنفسهم في حي الزهراء بمدينة حمص السورية، بعملية راح ضحيتها عشرون مواطناً وثمانون جريحاً، جميعهم من المدنيين الأبرياء، وهو ذاته الذي استهدف حي السيدة زينب الأحد الماضي في جريمة إرهلبية داعشية.. لم نسمع تنديداً بهذه العملية الإرهابية، على الرغم من أن منبع التفكير والإرهاب متوحدان، باختلاف أعمالهما الإرهابية الإجرامية.. كما لم نسمع أيضا المقولة المكررة، بأن هذه الأعمال لا تمت لديننا بصلة.

سنوات ويقتل الشعب العراقي بمثل تلك التفجيرات الإرهابية، وخمس سنوات يتعرض الشعب السوري لمثل تلك الأعمال، بل هناك مَن يدعمهم بالمال.. وما الحكم الذي صدر أخيراً ضد مجموعة تقوم بالتبرعات لـ»داعش» إلا جزء من هذا الدعم.

ولا يتردد أحدهم بالتباهي، متبجحاً «بنحره» مجموعة من السوريين.. ويجد مَن حوله من يصفق ويهلل له.. مواجهة هذا الفكر ليست بالحل الأمني وحده، بل بالفكر والانفتاح على الأفكار وإطلاق حرية الرأي، حتى لا تتزايد هذه الفطريات وتتكاثر حرب الهويات.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *