الرئيسية » محليات » العدوى تنتقل إلى المطار: سلامة الطيران مُهدّدة بسبب تطاير الحصى

العدوى تنتقل إلى المطار: سلامة الطيران مُهدّدة بسبب تطاير الحصى

انتقلت عدوى تطاير الحصى في الطرقات والشوارع الرئيسة إلى مطار الكويت الدولي، وتحوَّلت إلى خطر يهدد سلامة الطائرات.

وأكدت مصادر مسؤولة، أن المدرج الشرقي يشكل الخطر الأكبر، بسبب تهشم كثير من أجزاء أرضيته، من ثم يتطاير منه الحصى ويتكسر الصلبوخ عند هبوط الطائرات وإقلاعها، وقد تعرَّضت أكثر من طائرة لمشكلات، بسبب هذه الظاهرة خلال الفترة الأخيرة، حيث فوجئ طيارون بدخول أحجار وبقايا أجسام صلبة إلى المحركات عند الهبوط والإقلاع.

وأفادت المصادر بأن المطار يعمل حالياً بمدرج واحد، هو المدرج الغربي، بعد خضوع الشرقي لأعمال الصيانة، من تنظيف للحصى وبقايا الصلبوخ وغيرها، الأمر الذي حذرت منه المنظمة العالمية للطيران المدني، حيث سلمت تقارير للكويت تفيد بأن الاعتماد على مدرج واحد يشكل خطرا على سلامة الطيران، كما انتقدت بشدة ظاهرة تطاير الحصى في المرفق الجوي.

وكان وزير المواصلات وزير الدولة لشؤون البلدية عيسى الكندري، طلب أخيراً من المسؤولين بالإدارة العامة للطيران المدني تقديم تقرير شامل ومفصَّل يتضمَّن الأسباب التي أدت إلى حدوث تطاير للحصى في المدرج الشرقي لمطار الكويت الدولي.

وقالت الإدارة العامة للطيران المدني في بيان صحافي إن الوزير الكندري اجتمع مع مسؤولي الإدارة، واستمع إلى شرح مفصَّل بشأن الموضوع الخاص بأعمال الصيانة التي تمَّت للمدرج الشرقي، والوقوف على الأسباب التي أدت إلى تطاير الحصى في فترة زمنية وجيزة من انتهاء أعمال الصيانة.

وأضاف البيان أن الوزير طلب أن يتضمن التقرير تحديد المتسبب في ذلك، إن وجد، وأن يتم العمل على معالجة تلك المشكلة بالسرعة الممكنة، لضمان استمرار تشغيل المدرج، من دون أن تكون هناك أي عوائق توثر في حركة النقل الجوي، إضافة إلى ضمان سلامة الطيران.

وأفادت المصادر بأن التلاعب طال عقود الصيانة في المطار، ما ينذر بكوارث، إذ إن مدرجات هبوط وإقلاع الطائرات تتعلق بأرواح المسافرين، ويجب التحرك بصورة عاجلة، لمعالجة الخلل ومحاسبة المتسببين في هذا القصور الجسيم، الذي أدى إلى تعرض المدرج الشرقي لتلفيات وتكسير وتهالك أرضيته.

وشددت على أن غياب المحاسبة يغري الكثيرين بالتلاعب والإهمال، من أجل تحقيق مكاسب على حساب مصلحة البلاد، وليس أدل على ذلك من هذا الإهمال الجسيم الذي طال مدرجات المطار، ما يعرض سلامة المسافرين للخطر، ويشوه صورة الكويت أمام منظمة الطيران العالمية، التي أفادت تقاريرها الصادرة أخيرا، بأن إجراءات الأمن والسلامة دون المستوى المأمول، ولا تسير وفق المعايير الدولية المفترض تطبيقها لتحقيق سلامة الطيران المدني.

ووفق المصادر، فإن عدداً من الطيارين الأجانب تقدموا بشكاوى إلى الإدارة العامة للطيران المدني، بسبب المشكلات التي يتعرضون لها عند الهبوط والإقلاع، بعد أن تزايدت ظاهرة تطاير الحصى في المطار.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *