الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : قارعو طبول الحرب

وقفة أسبوعية : قارعو طبول الحرب

مراقبمنذ بداية الخمسينات كان للكويت دور عربي نحو ترسيخ السلم بين الدول العربية، ودور آخر تنموي بالتبرع لسد الاحتياجات الإنسانية لشقيقاتها من البلدان العربية، وفي عام 1953 قامت بإنشاء الهيئة العامة للجنوب والخليج العربي، تعمل على بناء المدارس والمعاهد والمراكز الصحية من دون مطامع أو إملاءات.

وامتد هذا الدور إلى المغرب، بالتبرعات على مستوى رسمي وشعبي بعد زلزال أغادير.. كما يذكر التاريخ، أن أول تبرع للثورة الجزائرية في منتصف الخمسينات أتى من الكويت.

هو دور سلمي وقومي وإنساني ينهج طريق التنمية والسلام والإخاء ما بين الدول العربية والدول الشقيقة من دون تبعات سياسية أو بناء نفوذ وقوة.

هناك حاليا مَن يريد تخريب هذا الدور الإنساني، بدفع الكويت إلى أتون صراعات واصطفافات لا تنتج إلا التدمير والخراب، لأهداف سياسية ضيقة، ومصالح لها جذور انتخابية في بعض الأحيان، محاولين إبعادها (أي الكويت) عن دورها الإنساني والتوفيقي والإنساني الذي تنتهجه منذ عقود، بتصريحاتهم ومقابلاتهم التي لا يُرجى منها الخير، ولا يُنتظر منها سوى الخراب على شعوب المنطقة.

يُرجى أن يقللوا من قرع طبول الحرب، فهي لن تأتي إلا بالبلاء والدمار.. هؤلاء يتحدثون عن الديمقراطية والحريات العامة في موقع، وفي موقع آخر يناهضونها وفق الحاجة والمصالح.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *