الرئيسية » شباب وطلبة » أمنيات الشباب في العام الجديد: وطن ينعم بالأمن والسلام وحياة مهنية ناجحة

أمنيات الشباب في العام الجديد: وطن ينعم بالأمن والسلام وحياة مهنية ناجحة

2016 العام الجديدتحقيق: حنين أحمد
في داخل كل منا مجموعة من الأمنيات يريد تحقيقها، ومع انتهاء سنة وبداية أخرى تتجدد الأحلام والسعي والإصرار على تحقيقها، مع تجدد التفاؤل، الذي يطل برأسه مع بداية عام آخر يعد محطة إضافية تشكل الانطلاقة نحو تحقيق المرتجى.

فرح قاسم
فرح قاسم

وبما أن الأمنيات تختلف من شخص لآخر، كانت لنا وقفة مع مجموعة من الشابات والشباب.

حيث كشفت فرح حسام، أن جل ما تتمناه في العام الجديد، هو الحصول على الدكتوراه في مجال الرياضيات، فضلاً عن اختصاص آخر ستحدد لاحقاً ماهيته، آملة أن يحقق الجميع أمنياتهم، وأن يعمَّ السلام جميع أركان الوطن العربي، ولاسيما بعد الحروب والصراعات الداخلية التي لاتزال تعصف به في السنوات الخمس الأخيرة.
وتمنت أن يحمل العام الجديد بين طياته الفرحة والسكينة لكل حزين ومتألم، ولكل مَن ضاقت به الحياة، بفعل الضغوط التي يرزح تحتها.

مستقبل أفضل

سارة عاصي
سارة عاصي

ولفتت سارة عاصي إلى أن ما تتمناه في العام الجديد وفي الحياة بشكل عام، هو أن ترتبط بالإنسان الذي تحبه، وأن تستمر صداقتها مع رفيقة عمرها (لينا) حتى آخر العمر، داعية الله أن يسدد خطاها في مجال الدراسة، وأن يكون النجاح حليفها، وأن تكون إنسانة فاعلة في هذه الحياة.

وأملت سارة أن يكون المستقبل أجمل وأفضل من الآن، على أن يشهد حلاً لجميع مشاكل الشباب؛ من بطالة وعدم القدرة على تحقيق ما يطمحون إليه من وظيفة واستقرار وغيرها الكثير من الأمور.

حياة كريمة

إبراهيم حموطة
إبراهيم حموطة

وتمنى إبراهيم حموطة، أن يحمل العام الجديد له بين طياته المزيد من المال، ليعيش حياة كريمة، وبالتالي يُسعد من حوله، وأن يكون العالم خالياً من العنف، وتعمَّ الفرحة والطمأنينة جميع أرجاء الوطن، وتتغيَّر الحال إلى أحسن، ويوفقه الله في وظيفته، ويترقى ويحفظ الله أهله وعائلته، وتزدان حياته بالمزيد من الأفراح والمفاجآت السارة.

التخرج في الجامعة

وذكرت لينا برهان، أن أمنياتها كثيرة، لكن على الصعيد الشخصي تدعو الله أن يحفظ لها من تحب، وأن يوفقها في ما تمضي له، وأن تكون سنة خير وأمان ومحبة، داعية الله أن يمد في عمر والدتها ويوفق أخوتها وكل محبينها، وأن يبعد كل الأشرار والحاقدين.

يوسف عموري
يوسف عموري

وتمنت لينا أن تتخرج في الجامعة، وسط آمال بالدراسات العليا، وأن تحقق أعلى النتائج، آملة أن يكون هذا العام عام أفراح على الناس جميعاً.

ولفت يوسف عموري إلى أن ما يتمناه في العام الجديد، هو التخرج في كلية الهندسة، والسفر إلى أميركا لتأسيس شركته الخاصة، فضلاً عن أن تظل ابتسامة والدته هي القوة التي تدعمه وتدفعه نحو الأمام، وأن يديم الله هذه الفرحة مع العام الجديد، وأن يوفقه في كل خطوة.

ودعا يوسف إلى طي صفحة عام 2015 بكل ما فيها من أفراح وأحزان والطلب من الله أن يكون 2016 عاماً جديداً مليئاً بالابتسامة.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *