الرئيسية » رياضة » ظروف غريبة.. في إقالة مدرب السالمية

ظروف غريبة.. في إقالة مدرب السالمية

كتب محرر الشؤون الرياضية:
لطالما طالبت الأندية المحلية والمختصون بالشأن الرياضي، الدولة ومن يمثلها في الرياضة، ببدء تطبيق قوانين الاحتراف بشكل كامل، حتى تواكب رياضتنا سرعة نمو الرياضة عالميا، لكن للأسف تناسى البعض البدء في تطبيق أسس العمل الاحترافي في حدود الإمكانات المتاحة لهم، فهناك بعض القواعد الرياضية السليمة، التي لا تحتاج إلى دخل الدولة في تنظيم العمل، وتحقيق النجاح أو رسم طريقه.

العمل الإداري منفصل عن الفني في الرياضة.. نعم هما جناحان تطير بهما الرياضة، وتحلّق في سماء الإنجازات، لكن يجب ألا يختلطا ببعضهما، فلكل منهما مهامه المنوطة به، والشواهد المحلية والأوروبية كثيرة على ذلك. فعلى سبيل المثال، شاهدنا مدى تخبُّط أندية كبيرة عندما كان رؤساء هذه الأندية يتدخلون في الجانب الفني، وأقرب مثال، نتائج ريال مدريد في السابق، بسبب تدخل بيريز في اختيار اللاعبين المحترفين، أو حتى تدخل برليسكوني رئيس نادي ميلان، لدرجة أنه يضع الخطط في الملعب، وكيف مرَّت هذه الأندية بسنوات من التخبُّط، وبالعكس.. لذلك، فالاستقرار الفني والعمل باحترافية يكون في الفصل ما بين الجهازين الفني والإداري، وهو ما يحصل في برشلونة، والإنجازات والأرقام تتحدث عن أي الأسلوبين أنجح.

ومن الشواهد المحلية، ما مرَّ به نادي العربي في الاستقرار، والنتائج المذهلة التي كانت تحصل للفريق الموسم الماضي، لكن بسبب قرار إداري واحد تراجع النادي خطوات للخلف، وهذا ما نشاهده الآن على أرض الواقع.

ونخشى من حصول هذا الأمر مع نادي السالمية، فتطور وثبات الأندية المحلية بالتأكيد ينعكس على الكرة الكويتية والمنتخب في النتائج والإنجازات، حيث طلب مدرب السالمية رولف، المُقال قبل أيام، من إدارة النادي، وبكتاب رسمي، عدم جلوس رئيس النادي على دكة الاحتياط، وهذا حق مشروع له، فهو وحده من يملك هذه المنطقة الفنية، وهو من يتحمَّل نتائج الفريق، والعمل الفني الذي يسبق كل مباراة، وإدارة النادي عندما قررت التعاقد معه سلمته أمانة هذه المنطقة، فلا يمكن لنا أن نتخيَّل أحد مُلاك نادي مانشستر يونايتد الجلايزر مثلاً أو مالك نادي تشيلسي ابراهيموفيتش يجلس على الدكة أثناء مباراة رسمية للفريق!

ويأتي قرار الإقالة هذا، بعد الطلب الذي تقدم به المدرب، بعد جلوس رئيس النادي على الدكة أثناء المباراة بوقت حرج للنادي، فهو على أعتاب تحقيق إنجازات لطالما سعى لها السالمية، حيث يستعد لنهائي كأس ولي العهد بعد أيام أمام نادي الكويت، وهو منافس جدي على لقب الدوري المحلي، فلا يفصله عن فريقي الصدارة؛ القادسية والكويت، سوى نقطة واحدة.

قوانين الاحتراف والعمل المهني لا تحتاج في بعض القرارات إلى تدخل الدولة، إنما الى الحكمة والتروي فقط.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *