الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : تشظي الوطن

وقفة أسبوعية : تشظي الوطن

مراقبالبداية جاءت على لسان وزير الخارجية الفرنسي بأهمية وجود قوات عربية على الأرض السورية، لتكون مكملة لضربات التحالف في سوريا والعراق، وقد شدد على سوريا أكثر، وأضاف أن تكون تلك القوات «سنيّة» بكل صفاقة.

تلقف هذا الموضوع مجدداً وزير الخارجية الأميركي، وتحدث عن أهمية وجود قوات عربية على الأرض، لكنه كان أكثر دبلوماسية من نظيره الفرنسي، فلم يحدد «المذاهب» المطلوبة.. وقد رحب نائب وزير الخارجية الكويتي، على هامش احتفالات سفارة الإمارات بالعيد الوطني، بدعوة وزير الخارجية الأميركي إلى وجود قوات عربية في سوريا، تعمل في إطار ضربات التحالف، ولو أن تصريحه أتى بصورة عامة دون تحديد.

من جانب آخر، رحب «الحشد الوطني» -الوجه الآخر للتجاذب المذهبي في العراق- بوجود قوات تركية كاملة التجهيز على حدود منطقة الأنبار، بهدف تحرير الموصل، في حين رفضها رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي!

هي إذن الأرض العربية المستباحة من عدة أطراف دولية وإقليمية وذات امتدادات مذهبية تؤدي إلى تلاشي الأوطان وتقسيمها على أرض الواقع، بأيد عربية وتخطيط غربي، وليس مستغرباً أن يتحدث مسؤول الاستخبارات الفرنسية عن توديع حدود «سايكس بيكو».. وما حاملات الطائرات وشتى أنواع الأسلحة إلا أدوات لهذا التقسيم.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *