الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : «داعش» صناعتنا

وقفة أسبوعية : «داعش» صناعتنا

مراقبنستريح حين نفسر ظاهرة «داعش»، بأنها صنيعة أميركية، وبهذا نزيل التهم عن أنفسنا، ونلقيها على الآخرين.

أميركا قد تستفيد من ظاهرة «داعش»، وعلى أقل تقدير، توفر الظروف والنظم السياسية التي تساعد على وجودها، خلاف الاستفادة الكبيرة من تصدير السلاح والعتاد إلى عدد من الأنظمة.. استفادة مالية تحرك جزءا من عجلة الاقتصاد الأميركي.. كل ذلك صحيح، ويمكن تلمسه باليد، لكن في الحقيقة ظاهرة «داعش»، هي صناعتنا بامتياز.. صناعة الأنظمة التي لا تعترف بحقوق الإنسان ولا بالكرامة الإنسانية، وترفض المشاركة في الحكم، وتستأثر بمقدَّرات البلاد، لتفعل بها ما تشاء.. ترفض تداول السلطة، وتعامل مواطنيها، كرعايا لا حقوق لهم، بل عليهم المبايعة والسمع والطاعة.. هذه الأنظمة تساهم كذلك في تغذية الفكر المتطرف، على الرغم من ترديدها الوسطية بالكلام فقط، لكن على الأرض والممارسة اليومية لا يوجد إلا قهر واستبداد وظلم، واستحواذ مطلق على السلطة والثروة.

علينا الاعتراف بصناعتنا لـ «داعش»، وكلما زاد الظلم، تزيد الانفجارات بصور ومسميات مختلفة.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

تعليق واحد

  1. ظافر العجمي

    صدقت والله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *