الرئيسية » آخر الأخبار » «نيويورك تايمز»: أمن إسرائيل مقابل نووي إيران

«نيويورك تايمز»: أمن إسرائيل مقابل نووي إيران

أوباما
أوباما

في تقرير نشر أخيرا بصحيفة نيويورك تايمز، تناول جوانب مهمة من العلاقة الأميركية – الإسرائيلية، على خلفية الزيارة التي قام بها قبل فترة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن، كتب جولي هيرشفيلد، أن الأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس لمسوا مشاعر غضب نتنياهو والمجموعات المؤيدة لإسرائيل بشكل شبه فوري، بعد الإعلان عن تأييدهم للاتفاق النووي مع إيران، وأنه تم استبعادهم من قائمة ضيوف حفل الاستقبال السنوي (روش هاشانا) في السفارة الإسرائيلية بواشنطن، الذي يشمل الحزبين بشكل تقليدي، كما أن السيناتور كريس كونز، كاد ألا يحصل على دعوة من قِبل لجنة الشؤون العامة الإسرائيلية، لحضور تجمُّع مع مانحين أثرياء في مدينة نيويورك، بسبب موقفه في التصويت المتعلق بالاتفاق النووي الإيراني، يُضاف إلى إلغاء مهرجان لجمع التبرعات في شتى أنحاء البلاد للسيناتور ريتشارد بلومنثال، الذي يواجه حملة إعادة انتخاب مكلفة العام المقبل، وذلك من جانب مؤيدين موالين لإسرائيل.

محاولة نتنياهو تأتي لرأب الصدع ومعالجة «الجروح العميقة» مع الرئيس الأميركي أوباما، إلا أن الجانبين يتبدلان الحذر والخوف، واعتبر الجانبان اللقاء الذي تم بين الطرفين فرصة لتحقيق ذلك الهدف، حيث شملت المحادثات مسألة الحزمة الجديدة الأكبر من المساعدات الأمنية الأميركية لإسرائيل، التي تحظى بموافقة المشرعين من الحزبين الرئيسيين الأميركيين.

ومضى التقرير إلى القول إن نتنياهو أشار خلال اجتماعاته الأخيرة مع المجموعات اليهودية الأميركية في إسرائيل إلى رغبته في تجاوز الجدل الغاضب حول اتفاق إيران النووي، وفق ما ذكره الرئيس التنفيذي الرئيسي للاتحادات اليهودية في أميركا الشمالة جيري سيلفرمان.

وقال سيلفرمان «ما سمعناه، أنه تم تمرير اتفاق إيران، ونحن ما زلنا لا نوافق عليه على الإطلاق، لكننا في حاجة للتركيز على أمن إسرائيل، ولا سبيل للإنكار بأن الخلافات حول إيران تسببت في أحداث أعمق من الانقسامات في العلاقات داخل المجتمع اليهودي، وبشكل واضح بين الإدارة ومكتب رئيس الوزراء، لكنني أظن بوجود حركة لتجاوز ذلك».

من جهته، قال إيلان غولدنبرغ، وهو أحد كبار مسؤولي وزارة الخارجية السابقين، الذي شارك في عملية السلام الفلسطينية – الاسرائيلية، إن تكتيكات نتنياهو المتعلقة بمقاومة اتفاق إيران النووي، بما في ذلك خطابه في جلسة مشتركة للكونغرس ضد الاتفاق، نفرت بصورة دائمة الديمقراطيين الليبراليين.
وقال غولدنبرغ «يوجد مَن يبحث عن طريق للعودة، ويريدون الانتهاء من هذا الوضع، والعمل على دعم إسرائيل، من دون كل هذه التوترات والمصاعب».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *