الرئيسية » الأخيرة » التلفاز يضر بقدرات الطفل الاجتماعية

التلفاز يضر بقدرات الطفل الاجتماعية

خطر التلفاز على صحة الطفل

تزعم دراسة أميركية حديثة، بأن قضاء ساعات طويلة أمام التلفاز، قد تؤدي إلى تبلد قدرات الأطفال على قبول الآخرين والانسجام معهم.

وتقول نظريات علمية إن أدمغة الأطفال تبدأ في التطور في الفترة التي تستبق الدخول إلى  دور الحضانة، وحينها تبدأ مرحلة تحفيز المخ للاستيعاب، وهي مرحلة يشدد الخبراء على أهميتها، من حيث  تنمية القدرات الاجتماعية، وفهم أسس الأخلاق، ودونها سينحصر تفكيره في الذات من دون الغير.

ولفهم تأثير التلفاز على تنمية تلك القدرات الذهنية والفجوات التي قد يخلفها التلفاز، قام خبراء من جامعة «أهايو» بمراجعة 107 من أولياء أمور أطفال تراوحت أعمارهم بين ثلاث إلى ست سنوات، وعدد الساعات التي يترك فيها التلفاز مفتوحا، سواء كان هناك من يشاهده أم لا، خلال ثلاث فترات من أيام الأسبوع بالمتوسط وخلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال 20 في المائة من المشاركين إن لأطفالهم جهاز تلفزيون داخل غرفهم.

ولحظ الخبراء، عقب إجراء اختبارات عدة على الأطفال بإيكال مهام مختلفة لهم، بأن الأطفال  من يشاهد التلفاز لفترات طويلة بمنازلهم، أو من لهم جهاز مستقل داخل غرفهم، أظهروا فهماً أقل لاختلاف الحالة العقلية، فمشاهدة التلفاز لساعات طويلة لم تساعدهم في تنمية إدراك وتفهم بأن الآراء والمعتقدات تختلف باختلاف الأفراد، وعلى نقيض الكتب التي تسهب في شرح الإحساس والمشاعر.

(سي إن إن)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *