الرئيسية » رياضة » الجمهور الرياضي: مستقبل الكرة الكويتية في خطر

الجمهور الرياضي: مستقبل الكرة الكويتية في خطر

كتب يوسف سالم:
لم يكن قرار إيقاف الاتحاد الكويتي لكرة القدم مفاجئاً, خصوصاً بعد التحذيرات المتواصلة، التي تلقاها من قِبل «فيفا»، وتعرُّضه للإيقاف سابقاً. وجاء هذا الإيقاف، في وقت كانت فيه الكويت تستعد لاستضافة دورة الخليج الثالثة والعشرين، التي صاحبها كثير من الجدل والأحداث، بدءاً من اعتذار العراق، إلى اقتراح الكويت لاستضافة هذه البطولة، ثم اعتذار الاتحاد الكويتي لكرة القدم، والعودة عن الاعتذار، ثم اعتذار مجلس الوزراء عن استضافة الدورة، بعد إيقاف الكرة الكويتية، وأيضا مع اقتراب ناديي الكويت والقادسية من نهائي كأس الاتحاد الآسيوي، واللذين حُرما منه، من دون أن يلعبا مباراة نصف النهائي، بسبب الإيقاف أيضا, وخسارة المنتخب الكويتي آماله للوصول إلى نهائيات كأس آسيا وكأس العالم.. كل هذا جعل الشارع الرياضي في الكويت متأزماً, وكان هناك تباين في الآراء بين استحقاق الاتحاد الكويتي لكرة القدم للإيقاف من عدمه، وأسباب هذا الإيقاف.

«الطليعة» استطلعت آراء عدد من الشباب حول هذا الإيقاف، وفي ما يلي التفاصيل:

في البداية، قالت غلا الراشد إن قرار إيقاف النشاط الرياضي الكويتي ظالم ومبني على معلومات مغلوطة, ونأمل التراجع عن هذا القرار غير العادل.

أسباب واهية

وأضافت الراشد أن أسباب الإيقاف واهية، ولا صحة لها، وأن ما يُقال عن تدخل الحكومة في الشأن الرياضي كلام غير دقيق, فالأندية مستقلة بقراراتها الإدارية والمالية، والحكومة تتدخل فقط في الرقابة المالية، مشددة على أن الحل في تخصيص الرياضة.

خلافات وطموحات

وعن أسباب الإيقاف، قال حمد العزران: إن أهم سبب، هو الخلافات وتصفية الحسابات بين الاتحاد الكويتي لكرة القدم من جهة، والهيئة العامة للشباب والرياضة من جهة أخرى.
وأضاف أن مستقبل الكرة الكويتية في خطر، ما لم يجد صُناع القرار الحل لحل الأزمات الحالية, معتبراً أن الحل في تخصيص الرياضة, وأن الاتحاد الكويتي لكرة القدم يستحق هذا الإيقاف.

بدوره، اعتبر بدر الحضرمي، أن الطموحات الشخصية ورغبة بعض الشخصيات في تحقيق فائدة مالية على حساب الكويت، هو السبب وراء الإيقاف, مشدداً على ضرورة إقالة هيئة الاتحاد الحالية، وانتخاب شخصيات رياضية خبيرة، معتبراً أن المستقبل مظلم، وغير واضح الملامح.

الاحتراف الكلي

واتفق طلال أرحمة على أن التدخل الحكومي ومخالفة قوانين «فيفا» من أبرز الأسباب لإيقاف كرة القدم الكويتية، معتبراً أن الحل في تطبيق الاحتراف الكلي، الذي سيكون المستقبل من خلاله مشرقاً ومشرفاً، وأن قرار الإيقاف ضد مصلحة البلد.

وانتقد سالم الخلف التدخل الحكومي في الرياضة، معتبراً أن المستقبل غير واضح المعالم، مطالباً بإقالة هيئة الاتحاد الحالية، وانتخاب شخصيات رياضية خبيرة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *