الرئيسية » رياضة » ليفربول يتخلى عن رودجرز رسمياً

ليفربول يتخلى عن رودجرز رسمياً

رودجرز
رودجرز

هذه المرة لم تتأخر إدارة ليفربول في التخلي عن المدرب رودجرز.. فبعد انتهاء الجولة الثامنة فقط، تمَّت إقالته مباشرة من منصبه، وتحديداً بعد الانتهاء من لقاء إيفرتون بالتعادل بساعات قليلة.

جاء ذلك في بيان رسمي من النادي، لم يدع أي مجال للشك أو التكهنات، حيث أوضح أن إدارة ليفربول تتقدم للمدرب الأيرلندي رودجرز بجزيل والامتنان له طوال فترة عمله مع الفريق، التي امتدت لثلاث سنوات، لكن مع تراجع نتائج الفريق، خصوصاً في الفترة الحالية، حيث وصل إلى المركز العاشر، برصيد 12 نقطة، كان قرار الإقالة أمراً حتمياً.

وأعرب عدد من مدربي الدوري الإنكليزي عن استيائهم من إقالة المدرب رودجرز وطريقتها، وكان على رأسهم أقدم المدربين في الدوري الإنكليزي، وهو الفرنسي آرسين فينغر، مدرب الآرسنال، فقال «إنه خبر محزن للغاية، فلا أحد يُنكر أنه كان قريباً من تحقيق لقب الدوري الإنكليزي لمصلحة ليفربول أكثر من أي مدرب آخر قام بتدريبهم»،

لكن الأمر المحيّر، هو تصرف إدارة «الليفر»، فالجميع يعلم أن انتقال سواريز قبل موسمين ترك فراغاً كبيراً في خط الهجوم، ولم تقم الإدارة بتعويض هذا الفراغ، بل تعاقدت مع صاحب المشاكل الإيطالي ماريو بالوتيللي، الذي انتقل إلى الميلان أخيراً، وأيضا انصاعت الإدارة لرغبة الشاب الإنجليزي رحيم ستيرلينغ في الانتقال إلى صفوف مانشستر سيتي، من دون موافقة المدرب، ولا نضع المبررات للمدرب في طريقة طرحنا.. نعم المدرب رودجرز لديه الكثير من الأخطاء، لكن نتصوَّر أن أخطاء الإدارة أكبر وأعظم.

ولعل من أهم الأسماء المطروحة لخلافة رودجرز في تدريب ليفربول، الألماني كلوب، مدرب بروسيا دورتموند السابق، وكذلك الإيطالي كارلوس أنشيلوتي، مدرب ريال مدريد السابق، والهولندي رونالد كومان، مدرب ساوثاهمبتون الحالي، التي تشير آخر التقارير إلى غضبه من طريقة تخلي إدارة النادي عن نجوم ومواهب الفريق.

لكن يبدو أن الألماني كلوب هو الأوفر حظاً لخلافة رودجرز، بسبب تقارير صحافية ربطته بتدريب «الليفر» قبل انطلاق الموسم الحالي، ويبدو أن إدارة النادي كانت ترغب بمنح الأيرلندي رودجرز فرصة أخيرة، وأيضا تميز المدرب كلوب بقدرته على اللعب وفق الإمكانات المتوافرة، فهو لا يحتاج إلى ميزانيات ضخمة، كما هي حال بعض المدربين، وقد ترك بصمة مميزة قبل رحيله من فريق دورتموند الألماني.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *