الرئيسية » قضايا وآراء » يوسف عباس شمساه : ما بعد الانتخابات الطلابية

يوسف عباس شمساه : ما بعد الانتخابات الطلابية

يوسف عباس شمساه
يوسف عباس شمساه

لطالما كانت جامعة الكويت ذات بصمة فعَّالة ومؤثرة في تاريخ الكويت، من خلال أنشطة طلبتها، وتحرُّكات قوائمها الطلابية، التي تتضمَّن إقامة الفعاليات الثقافية والسياسية، أو التنديد والاعتصام، للاعتراض على بعض القرارات الجائرة والظالمة، حيث إن صوت القوائم الجامعية، الوطنية منها واليسارية، تعدَّت حدود وأسوار الجامعة في الكثير من المناسبات والأحداث، فأخذت على عاتقها إيصال صوتها الداعم للهوية العربية أثناء المد القومي، أو مشاركتها في التظاهرات والاعتصامات الرافضة لسلب حقوق المواطن، والمطالبة بتفعيل وحماية الدستور من كيد المتسلقين والمتزلفين.

لقد مثلت القوائم الطلابية الوطنية انعكاسا حقيقيا لمجتمعنا، وللواقع الذي نعيش فيه، بل مازالت كذلك.. ففي السابق، كان الشارع المحلي يصرخ بوجه الاستعمار وإمبريالية الغرب، وكان لقائمة الوسط الديمقراطي، ذات الاتجاه الوطني والديمقراطي، قوة مؤثرة.. أما الآن، ومع سطوة التيارات الدينية (إخوان وسلف) وتغلغلها في مؤسسات الدولة، وتحالفها مع السلطة، فنشاهد احتكار القائمة الائتلافية، ذات التوجه الإسلامي، لمقاعد اتحاد الطلبة، بالتحالف مع قائمة الاتحاد الإسلامي، فضلا عن سموم المجتمع الطائفية والقبلية التي استقبلتها عقول الطلبة برحابة صدر، ومارستها بشكل «علني» مع سبق الإصرار والترصد.

ولم ينتهِ هذا الجانب عند هذا الحد، فالتناحر الطائفي في الأشهر القليلة الماضية أخذ حصته في انتخابات الطلبة، فتمثل بصعود القائمة الإسلامية للمرتبة الثالثة، كمركز جديد ومتقدم عن السنوات الأخيرة، لذلك، سواء أقررنا ذلك أم لم نشأ، فإن جامعة الكويت مرآة لأفعال المجتمع وأفكاره.

إن الحالة التي يعيشها المواطن من شعور، بفقدان الأمان وضياع لهويته الحقيقية، ورؤية وطنه مكبلا بأصفاد الفساد واحتكار القرار، وغياب العدل والمساواة، جعلت منه شخصا غير آبه إلا لنفسه، باحثا عن قوة تكون له السند والظهر، ترجع له حقوقه المسلوبة وتسلب حق الآخر، إن وجب الأمر، تعطيه وجودا، مقابل دعمه وتعصبه لها، وجعل اعتبارها فوق أي اعتبار، حتى وإن كان الوطن، وهذا ما نراه من استخدام الدين بشقيه (الشيعي والسُني) لأغراض خارج نطاق التعبُّد، أو أخذ القبيلة والعائلة لمدى أبعد من حدودهما الاجتماعية.. والمثقل للقلب، أن كل هذا يحدث على مرأى ممن هم المفترض بهم الحد منه وإنهائه، إلا أنهم في سباتهم يعمهون.

جميع هذه المؤشرات الخطيرة، الطائفية منها والقبلية، وإن كانت ليست بحديث عهد، إلا أن التعامل معها على نحو الاعتياد، هو ما يزيد من خطورتها وتأثيرها، وتضفي عليها صبغة شرعية «شعبية» ليست فقط تجيز ممارستها، بل توجب ذلك.. وعندما يحين هذا الوقت، لن نشاهد غير الأعلام المنكسة، للحداد على الوطن، لذلك، حري بنا جميعا الاستعجال بالتصرف الجاد نحو ترميم شروخ هذا الوطن، وانتشاله من نفق الظلام، الذي أجبر على البيات فيه، قبل فوات الأوان.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *