الرئيسية » الأخيرة » زرع محفز عصبي.. وسيلة حديثة لعلاج الشقيقة المزمنة

زرع محفز عصبي.. وسيلة حديثة لعلاج الشقيقة المزمنة

مرض الشقيقة

مازالت أسباب الشقيقة غير معروفة تماما، إلا أن هناك بعض العوامل التي قد تساعد على ظهورها، كالتغيرات الهرمونية لدى بعض النساء، أو تناول بعض الأطعمة، كالمشروبات الكحولية والشوكولاتة.

ويؤكد طبيب الآلام المستعصية الألماني، هارتموت غوبيل، أن علاج الشقيقة بالأدوية غير ممكن، ويوضح السبب بقوله «المشكلة تكمن في أن من يعاني الصداع أكثر من 10 أيام في الشهر لا يمكنه تناول المسكنات، لأن ذلك يسبب المزيد من الصداع». في ألمانيا، يُعد استخدام المحفز العصبي من أحدث الوسائل المتبعة في علاج الشقيقة المزمنة، وذلك بزرع المحفز العصبي تحت الجلد مباشرة.

ومن ميزات هذه الطريقة، أنها تجعل المريض يستغني عن تناول الأدوية، فبواسطة أقصاب معينة يتم تحفيز أعصاب منطقة العنق بشكل دائم وبموجات كهربائية خفيفة. ويحول هذا التحفيز المستمر دون تفاعل الأعصاب بحساسية، ما يساعد على تخفيف حدة آلام الشقيقة. ويوضح د.غوبيل «نسعى إلى منع تصعيد الألم، ولكن عندما تكون هناك نوبة صداع لدى المريض نقوم بزيادة قوة التيار الكهربائي في المحفز، ما يخفف الألم كثيراً».

وعلى الرغم من أن المحفز العصبي لا يستطيع القضاء على ظاهرة الشقيقة تماما، فإنه يستطيع أن يخفف من عدد مرات ظهورها وحدة آلامها.

■ دويتشه فيليه ■

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *