الرئيسية » رياضة » عبد الرزاق علي بهبهاني : ماريو بالوتيللي.. «خلوه يخيس»

عبد الرزاق علي بهبهاني : ماريو بالوتيللي.. «خلوه يخيس»

عبد الرزاق علي بهبهاني
عبد الرزاق علي بهبهاني

تماشياً مع الموجة السائدة في «توتير»، حاليا، نظرا لزيادة أسعار الأسماك في الكويت، ونظرا لما يراه المواطنون من عدم قدرتهم على شراء «الزبيدي»، الذي وصل إلى 12 دينارا للكيلو الواحد، لا نعيب على نوعية السمك، بل نعيب على القيمة التي وصل لها السمك، وهو الذي يُعد غذاء الفقراء.

الموضوع ليس بالجودة، بل عدم استساغة فكرة ذاك الشيء، الذي كان يُباع بسعر بخس، بأن يُباع بهذا السعر المرتفع حاليا.. فنجد أن في الكرة الأوروبية، وخصوصا الكرة الإنكليزية، في زيادة مفرطة من ناحية عملية البيع وشراء اللاعبين، وأيضا بشكل عشوائي، فنرى فريقا قام بالصعود إلى الدرجة الممتازة للتو وقدرته على شراء المهاجم الفنزويلي ذي الـ 25 ربيعا، وهو سالمون راندون بـ 12 مليون جنيه إسترليني، فإذا كان فريق صاعد «كويست بروميتش»، قام بشراء مهاجم غير معروف بهذا المبلغ الضخم، فكيف تريدون من مانشستر ستي، بألا يقوم بشراء الموهبة الأولى في إنكلترا وأحد أفضل اللاعبين الناشئين بالعالم، بما يقارب خمسين مليون جنيهة إسترليني، أي ما يقارب 70 مليون يورو حاليا؟ أي أن نادي مانشستر ستي قام بتجاوز «فعلة» ريال مدريد عندما قام بشراء الأسطورة زين الدين زيدان.

ومن الطبيعي، بألا يقارن زين الدين زيدان برحيم ستيرلينغ، فما قام بعمله النجم الفرنسي كان أمرا لا يُصدق من جميع النواحي؛ التكتيكية والمهارية والجماليات، التي نراها في عالم كرة القدم، ولا يختلف اثنان على إمكانيته، ما عدا واحد في العالم بأسره، وقد أراه زيدان المر، هو وأطفاله ما يستطيعون عمله بالكرة في دورة الروضان الأخيرة.. فبعد هذه الأمور التي نستطيع تمريرها واستساغتها، لكن بعد أن رأينا نادي ليفربول قام بعملية بيع ضخمة من أجل لاعب يستطيع الانتقال الموسم القادم مجانا بـ 50 مليون جنيه إسترليني، الآن نراه يضغط من أجل بيع ماريو بالوتيللي على الأندية الإيطالية، التي تكاد تكون فقيرة بالنسبة للكرة الإنكليزية بمبلغ لا يقل عن 15 مليون يورو، أو عن طريق الإعارة، مع إلزامية الشراء ودفع ما يقارب 5 ملايين جنيه إسترليني، من أجل راتب الإيطالي، فهذا أمر يعد في غاية السخافة فعلا.

جميعنا يعلم بإمكانيات ماريو بالوتيللي الممتازة، التي جعلته ضمن أحد أفضل مواهب العالم في وقت ما، لكن بكثرة مشاكله مع نادي الإنتر مع المدرب البرتغالي خوزيه مورينيو، وأيضا مع مانشيني في مانشستر ستي وفي ليفربول حاليا ومع المنتخب الإيطالي في كأس العالم الماضي.. جميعها أمور تقوم بإنقاص قيمته المادية، حيث لا يستطيع اللاعب طلب 5 ملايين جنيه إسترليني من نادٍ كسامبدوريا، ولا يستطيع ليفربول التخلص من لاعب لديه العديد من المشاكل مع العديد من الأندية بمبلغ كبير أو عدم مشاركته في مسألة الراتب الكبير، فإذا أراد النادي الإنكليزي أن يتخلص من اللاعب، فيجب أن يكون عن طريق المشاركة بدفع مبلغ من راتبه أو «خلوه يخيس».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *