الرئيسية » رياضة » تشيلسي يواصل السقوط.. وآرسنال يستعيد توازنه

تشيلسي يواصل السقوط.. وآرسنال يستعيد توازنه

جوزيه مورينهو
جوزيه مورينهو

مع انطلاق الجولة الثانية من عمر الدوري الإنكليزي، واصل تشيلسي، حامل اللقب، نزيف النقاط.. فبعد أن تعادل في الجولة الأولى، ها هو يتعرَّض لهزيمة قاسية على يد مانشستر سيتي، بثلاثية نظيفة، فيما استعاد آرسنال توازنه، وحقق أول فوز له على حساب كريستال بالاس، ليرفع رصيده إلى ثلاث نقاط.

أما فرق الشمال، وهي مانشستر يونايتد وليفربول، إضافة إلى السيتي، كما ذكرنا، فقد حققت الانتصار.

القمة

في قمة مانشستر سيتي وتشيلسي، وعلى ملعب الاتحاد في مدينة مانشستر، تمكن السيتي، بقيادة المهاجم الأرجنتيني سيرجو أغويرو من إلحاق هزيمة قاسية بحق حامل اللقب، وبثلاثية نظيفة، كان أبطالها أغويرو وكومباني وفرنالدينهو، حيث وضحت معالم المباراة منذ الدقائق الأولى، حيث اندفع السيتي للهجوم، بأكبر عدد ممكن، مع المحافظة على توازن الخط الخلفي، فيما اعتمد تشيلسي على كوستا وحيدا ومنعزلا في الهجوم، لذلك لم تكن لـ»البلوز» أي خطورة تذكر، من خلال مجريات الشوط الأول.. ورغم بعض المحاولات في الشوط الثاني، فإنها لم تكن كافية، ليرفع بذلك السيتي رصيده إلى ست نقاط كاملة، ويترك «البلوز» بقيادة مورينهو بنقطة واحدة فقط.

وقال مدرب السيتي مانويل بليغريني بعد اللقاء: دائماً ما كنا نسيطر على لقاءاتنا أمام تشيلسي حتى في المباراتين اللتين خسرناهما الموسم قبل الماضي، وذلك قبل أن نفوز باللقب في نهاية الموسم.

التوازن

واستعاد فريق آرسنال توازنه، بعد أن تعرَّض لخسارة مفاجئة في الجولة الأولى، وذلك على حساب كريستال بالاس، بعد تحقيقه فوزاً غاية في الصعوبة بهدفين لهدف، عن طريق المهاجم الفرنسي جيرو، والآخر بهدف عكسي بأقدام مدافع كريستال ديلاني، ولم يكن فريق كريستال بالاس صيداً سهلاً، فقد أدرك التعادل، وكاد في أكثر من مرة أن يتقدم بنتيجة اللقاء، لكن إصرار آرسنال، بقيادة الملهم سانشيز، كان أكبر من أن يتعرقل مرة أخرى وفي ثاني الجولات، ليرفع آرسنال بذلك رصيده الى أول ثلاث نقاط له في سلم الترتيب.

وقال المدرب الفرنسي آرسن فينغر بعد هذا الفوز: المواجهة كانت اختباراً عقلياً لنا، وكان من المهم الرد سريعا على الخسارة الأولى، كما أن الفريق لم يتراجع بعد إحراز الهدف الثاني.

اليونايتد

وواصل مانشستر يونايتد تحقيق الأهم، وهو الفوز، حتى لو كان ذلك بعيدا عن المستوى والإبداع، حيث تغلب خارج أرضه على أستون فيلا، بهدف يتيم كان بتوقيع البلجيكي عدنان يانوزاي بمهارة عالية تدل على مستقبل باهر لهذا البرعم الصغير.. ورغم سيطرة «الشياطين الحمر» على اللقاء، فإنه لم تكن هناك متعة في اللقاء، وكان واضحاً استسلام أستون فيلا للخصم، فلم يبادر للهجوم.. ورغم تحسن أداء اليونايتد، من خلال مجريات الشوط الثاني، لكن النتيجة استمرت على ما هي عليه، وبرز من خلال مجريات اللقاء تألق الإسباني خوان ماتا، الذي كان الأفضل في المباراة، كذلك استمر غياب الحارس الإسباني دي خيا عن حراسة عرين «الشياطين الحمر»، وذلك بقرار إداري من المدرب الهولندي لويس فان غال، بسبب رفض الأول التجديد لصالح الفريق، ورغبته في الانتقال إلى فريق العاصمة الإسبانية ريال مدريد، ليرتفع رصيد اليونايتد بذلك إلى النقطة السادسة.

وقال المدرب الهولندي لويس فان غال بعد اللقاء: بداية الموسم الحالي أفضل من الموسم الماضي، لكن هذا ليس أمراً صعباً.. ففي العام الماضي كانت لدينا نقطة وحيده في هذه الجولة، أما في العالم الحالي، فلدينا ست نقاط، لذلك نحن سعداء بذلك.

ليفربول

ويبدو أن ليفربول لا يزال يواصل اللعب على طريقة اليونايتد، فقد تمكن مرة أخرى من الفوز بصعوبة على الوافد الجديد بورنموث، المتواضع، بهدف وحيد وبصعوبة بالغة عن طريق أقدام مهاجمه الجديد البلجيكي كريستيان بينتيكي في منتصف الشوط الأول.. ورغم سيطرة ليفربول على جميع مجريات المباراة، فإن الفريق كان عقيماً، ليرفع بذلك رصيده إلى العلامة الكاملة (6 نقاط) في ثاني المباريات.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *