الرئيسية » رياضة » في انطلاق الدوري الإنكليزي: فوز صعب لـ«اليونايتد» و«الليفر».. وسقوط فرق لندن

في انطلاق الدوري الإنكليزي: فوز صعب لـ«اليونايتد» و«الليفر».. وسقوط فرق لندن

ليفربول يعود للانتصارات
ليفربول يعود للانتصارات

كتب دلي العنزي:
انطلق دوري الإثارة والمتعة، الدوري الأشرس على مستوى المنافسة، وهو الدوري الإنكليزي، بمباراة الافتتاح، التي تمكن فيها «اليونايتد»، صاحب الارض، من التغلب على توتنهام، وكذلك فوز خصمه التاريخي، ليفربول، على ستوك سيتي، فيما سقطت فرق لندن الكبيرة، وهي تشلسي بفخ التعادل، والآرسنال بخسارة مبكرة.

إثارة

كالعادة، كانت الإثارة حاضرة في بطولة الدوري الإنكليزي منذ أول جولة، ولم تنتظر هذه البطولة ارتفاع النسق من جولة إلى أخرى، وإنما شكلت المفاجآت ورسمت الابتسامة والفرح سريعا، حيث تمكن مانشستر يونايتد، بشكله الجديد، من تحقيق الفوز بصعوبة بالغة على حساب توتنهام اللندني، بهدف نظيف، بالخطأ من أقدام المدافع ولكر في منتصف الشوط الأول، الذي حاول إبعاد الكرة عن روني، مهاجم اليونايتد.

ورغم أن الفوز لم يكن سهلاً لـ «الشياطين الحمر»، فإن الفريق سيطر على مجريات المباراة، وتميَّز بصلابة خط دفاعه، وكذلك التمركز الممتاز للاعبي الوسط، لكن ما عاب الفريق هو خط الهجوم، حيث تواجد روني وحيداً فيه، وظهر وكأنه ليس بمهاجم صريح، لذلك «اليونايتد» إذا ما أراد التتويج بالبطولات، فعليه بسرعة التعاقد مع مهاجم صريح، ويكون روني خلفه.

وعلى طريقة عدوه التاريخي، حقق ليفربول فوزه الأول في أول جولة على حساب ستوك سيتي، بهدف وحيد، قبل نهاية اللقاء بخمس دقائق، عن طريق أقدام البرازيلي كوتينهو، الذي أطلق صاروخاً لا يرد ولا يصد، سكن سقف مرمى حارس ستوك سيتي.

وكما هو حال «اليونايتد»، كان وضع «الليفر»، فالفريق تميَّز بصلابة خطي الدفاع والوسط، لكنه كان عاجزاً هجومياً عن التهديد الصريح للخصم، ورغم تعاقدهم مع المهاجم بينتيك، لكن يبدو أن المهاجم الجديد بحاجه إلى المزيد من المباريات، ليدخل نسق الفريق.

سقوط مبكر

وعلى عكس فرق الشمال، اليونايتد وليفربول، فقد سقطت فرق لندن مبكراً، حيث تعرقل تشلسي على ملعبه أمام سوانزي، وسقط بفخ التعادل الإيجابي بهدفين لكل منهما.. فبعد تقدم «البلوز» مرتين، فإن سوانزي الخطير كان في كل مرة يدرك التعادل، وقد يكون طرد حارس تشلسي البلجيكي كورتوا سبَّب الكثير من المتاعب للفريق ولمورينهو، الذي صبَّ جام غضبه على التحكيم، كالعادة.

وتأتي هذه النتيجة، بعد فقدان تشلسي للدرع الخيرية قبل أيام أمام الآرسنال. وعلى الجانب الآخر، تعرَّض الآرسنال، الطامح لتحقيق اللقب، لخسارة قاسية على يد ويستهام في استاد الإمارات بهدفين نظيفين، وذلك بفضل تألق لاعب ويستهام الشاب أوكسفورد، صاحب الـ16 عاما فقط، وظهر الآرسنال بشكل عقيم جدا في جميع أوقات المباراة، وتسبب الحارس الجديد بيتر تشيك في خطأين فادحين كلفا الآرسنال هدفين، وخسارة 3 نقاط.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *