الرئيسية » شباب وطلبة » منسق القائمة الهندسية لـ”الطليعة”: أحمد دشتي: بعيدون عن الطرح الطائفي.. ونجمع كل أطياف المجتمع

منسق القائمة الهندسية لـ”الطليعة”: أحمد دشتي: بعيدون عن الطرح الطائفي.. ونجمع كل أطياف المجتمع

أحمد دشتي 2
أحمد دشتي

كتبت حنين أحمد:
مع اقتراب الموسم الدراسي الجامعي، وانطلاق عجلة الانتخابات الطلابية، كشف منسق القائمة الهندسية في كلية الهندسة والبترول، أحمد دشتي، لـ «الطليعة»، عن استعداداتهم للانتخابات، وأبرز القضايا التي يتحرَّكون من خلالها، فضلاً عن الصعوبات التي تواجههم، وتتمثل بالدرجة الأولى، بالوقت القصير، الذي لا يسعف الطلبة في التعرُّف بشكل كافٍ على القوائم المشاركة وبرامجها الانتخابية. ونفى دشتي الشائعات التي تلاحق القائمة، لناحية الطائفية والتعصب، مشدداً على أنهم بعيدون كل البُعد عن الطرح الطائفي، ويجمعون كل أطياف المجتمع. وهنا نص اللقاء:

● ما استعداداتكم للانتخابات القادمة؟
– الاستعداد للانتخابات يكون بالعمل طوال السنة، ويتم ذلك عبر مختلف الأنشطة التثقيفية والاجتماعية والدراسية للطلاب والطالبات، وهو عمل متواصل وبناء متراكم، ولا يتم بيوم أو يومين، أو شهر أو شهرين.

● ما أهم ملامح برنامجكم الانتخابي؟
– في العادة، لا نُفصح عن برنامجنا الانتخابي، إلا قبل فترة أسبوعين من موعد الانتخابات، لكن القائمة الهندسية، كما عوَّدتنا كل سنة، تنزل ببرنامج انتخابي مميَّز يجمع بين مطالبات طلبة كلية الهندسة والبترول، وواجباتنا المستحقة تجاههم، ممزوجة بالفكر الوطني من قِبل القائمة.

الأداء

● كيف تقيمون أداء جمعية الهندسة والبترول خلال العام النقابي الماضي؟
– لم ترتقَ جمعية الهندسة والبترول إلى مستوى التوقعات، وكان أداؤها صادماً للسنة الثانية على التوالي، خصوصاً بعد وعودها للطلبة، بالتحسن، بعد إعطائهم فرصة ثانية لها.

● ما أبرز القضايا التي تتحرَّكون من خلالها؟
– القائمة الهندسية تتحرَّك دائماً على كل القضايا، التي تلامس طالب الهندسة، مهما كان اختلافها، وتحاول حلها بشتى الوسائل والطرق.

العلاقات

● كيف تصفون علاقتكم مع الطلبة خلال الفترة الماضية؟
– تجمع بيننا وبين الطلبة علاقة قوية جداً، يعززها مبدأ الأخوة والزمالة أولاً، قبل أي تحيُّز لأي قائمة، ومهما كان التوجُّه.

● ماذا عن علاقتكم بالقوائم الطلابية اﻷخرى، وخصوصاً قائمة الوسط الديمقراطي؟
– تجمعنا بقائمة الوسط والقوائم الأخرى علاقة أخوة وزمالة، بعيداً عن المنافسة الانتخابية.

● ما الأسباب التي تقف وراء انخفاض الأرقام التي تحصلون عليها في الانتخابات؟
– الانخفاض كان قبل السنة الماضية.. والسنة الماضية كانت أول سنوات الصعود، وكنا القائمة الوحيدة التي رفعت من عدد أصواتها بنسبة 20 في المائة تقريباً.. أما بقية القوائم، فقد انخفضت أرقامها، بسبب خطة إعادة بناء القائمة بكوادر جديدة.

رؤية

● كيف ترون العمل الطلابي والنقابي؟
– العمل الطلابي تجربة رائعة جداً، تضيف الكثير من المهارات، وتصقل الكثير من شخصية الطالب والطالبة في الحياة الجامعية، وتعطيهما الكثير من الخبرة في كثير من الأمور، مثل اختيار الممثل، والتعامل مع العديد من الشخصيات، وحُسن التصرف.

● ما دور الطالبات في القائمة؟
– للطالبات دور رئيس في القائمة، وبهن تكتمل المسيرة، وتحتل الطالبات مساحة مهمة في قائمتنا، انطلاقاً من مبدأ المساواة بين الطالب والطالبة، مع إعطاء الطالبة فرصة لإدارة العمل، إن أرادت ذلك، وهذا الأمر تميَّزت به القائمة الهندسية عن جميع القوائم الأخرى.

● ما أبرز القضايا الطلابية التي فشلت جمعية الهندسة والبترول في التعامل معها؟
– للأسف، الجمعية الحالية تهتم بالقشور والبهرجة الإعلامية أكثر من الخدمات الحقيقية للطلبة، وهذا باختصار، من دون الخوض في التفاصيل.

● ما توقعاتكم للانتخابات القادمة؟
– توقعاتنا استمرار القائمة الهندسية في سلم الصعود، وعودتها القوية باتت وشيكة التحقق.

شائعات

● طالت القائمة في الآونة الأخيرة الكثير من الشائعات، ومنها الطرح الطائفي، ما ردك على ذلك؟
– الطرح الطائفي شائعة تطلق علينا دائماً، وأغلبية الطلاب والطالبات في كلية الهندسة والبترول على يقين تام بأن القائمة تطبق مبادئها في خدمة الجميع، بعيداً عن التعصب والطائفية، ونتمنى من الجميع أن يستفسر ويسأل ويراقب بدقة أي شائعة تطلق، عندها سيعرف الحقيقة، ولاسيما أن القائمة الهندسية تجمع كل أطياف المجتمع، ولا تتطرَّق لأمور عنصرية أو طائفية.

● ما أبرز الصعوبات التي تواجهكم؟
– الصعوبات تكمن بالفترة القصيرة التي نحاول فيها احتواء العدد الكبير من المستجدين، وإقناعهم خلال أسبوعين.. وأرى أنه من الأفضل أن تكون الانتخابات بعد فترة جيدة، للإعداد وإعطاء فرصة للطالب للمقارنة والقراءة أكثر.

● ما أبرز خطواتكم المستقبلية كقائمة؟
– خطواتنا المستقبلية، نشر الوعي بين الطلبة، بضرورة وحدة الصف، واحترام الجميع، بعيداً عن أي طائفة أو تفرقة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *