الرئيسية » الأولى » الاستعدادات للعام الدراسي.. محلك سر

الاستعدادات للعام الدراسي.. محلك سر

د.بدر العيسى
د.بدر العيسى

كتب محرر الشؤون التربوية:
يفترض أن تكون وزارة التربية بالوقت الراهن في حالة من الاستعدادات للعام الدراسي الجديد.. تلك الاستعدادات التي من شأنها تعديل وتجاوز جميع الإخفاقات التي عانتها المدارس والمدرسون والطلاب خلال العام الماضي، والآن وقد مضت نصف العطلة تقريبا، لم نسمع إلا القليل جدا عن تلك الاستعدادات، على عكس الأعوام السابقة.. فهل مردُّ ذلك تأهب عدد كبير من القيادات في الوزارة، لمغادرتها بعد عدة أسابيع، امتثالا لقرار الإحالة للتقاعد لمن أمضى 30 عاماً في الخدمة الذي أصبح موضة في كل الوزارات، بغض النظر عما إذا كانت هناك حاجة لتلك الكوادر والخبرات على الأقل لفترات محدودة، كي تعد كوادر جديدة؟

من الجدير بالذكر أن هناك إدارات كثيرة وقطاعات بوزارة التربية لا تزال من دون مديرين منذ فترة، ومَن يديرونها يعملون بالإنابة.. وعلى الرغم من أنه يفترض أن تكون الوزارة الآن في حالة اختبارات مستمرة لاختيار القيادات المطلوبة، فإنه حتى الآن لم يعلن متى ستبدأ تلك التعيينات الجديدة، والسبب وفق مصادر من الوزارة، عدم وجود مَن يقوم باختبار القيادات الجديدة، فالذين من المفترض أنهم يقومون بذلك يحضرون أنفسهم للتقاعد.

وتعتبر تلك المصادر، أن من الخطأ الفادح أن تُقدم الوزارة على إخطار عدد كبير من القيادين بالتقاعد قبل أن تقوم بتعيين الكوادر الجديدة واختبارها وسد الشواغر، كي يتم اختيار المؤهل منها فقط، وربما سيحدث ذلك ربكة كبيرة في عدد من المناطق التعليمية والإدارات في الوزارة، وخاصة أن الرؤية حتى الآن لم تتضح بخصوص هذا الأمر، وهنا يبرز تساؤل مهم جدا يطرحه الكثيرون: كيف سيبدأ العام الدراسي الجديد بهذا النقص؟ وكيف ستكون الاستعدادات وهناك أماكن ذات أهمية خالية من مسؤوليها؟

الأغرب من ذلك، وفق ما أعلنت الوزارة قبل فترة، أن هناك عددا من المدارس التي كانت تحت الصيانة أو الإنشاء، كي يتم العمل بها مع بداية هذا العام، رفضت الوزارة تسلم عدد منها، لأنها غير مطابقة للمواصفات، ولم تعلن الوزارة عن إجراءات وحلول حول كيفية تدارك هذا الإخفاق مع المقاولين.

والسؤال هنا، هل ستتمكن الشركات من تدارك الأخطاء قبل بداية العام الدراسي الجديد أم لا؟ وأيضا هل قامت الوزارة بمعاينة جميع المدارس والتحقق من مدى صلاحيتها، خصوصا القديم منها، أم سنفاجأ مثل بداية العام الدراسي السابق، بأن هناك أكثر من مدرسة آيلة للسقوط، وعلى الطلاب الانتقال منها فورا؟

مشكلة حقيقية

جميع هذه الأمور تعد من صميم الاستعدادات للعام الدراسي الجديد، ومع ذلك لم نرَ أو نسمع حتى الآن مسؤولا واحدا في الوزارة تحدَّث عن تلك الأمور المهمة، ما يؤكد أن هناك مشكلة حقيقية في القيادات الجديدة وكيفية تعيينها، ونأمل من الوزارة أن تعي أن الاستعداد للعام الدراسي يجب أن يبدأ من الآن، وليس مع بداية العام الدراسي، وإلا ستكون هناك إخفاقات ومشاكل لا حصر لها في العام الجديد.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *