الرئيسية » محليات » نواقص المدن الجديدة تجهض الحلم في «بيت العمر»

نواقص المدن الجديدة تجهض الحلم في «بيت العمر»

مدينة جابر الأحمد
مدينة جابر الأحمد

كتب محرر الشؤون المحلية:
المدن الجديدة، حلم طال انتظاره، للمساهمة في حل الأزمة الإسكانية، وتقليص طوابير انتظار «بيت العمر»، لكن الفرحة بها لم تكتمل، والمواطنون الذين تسلموا مساكنهم في المشاريع الوليدة يدورون في فلك المعاناة، بسبب الروتين الحكومي، وتشابك الاختصاصات بين الجهات المختصة، والدورة المستندية التي تؤخر إنجاز الأعمال.

وبعدما طرق أهالي مدينتي صباح الأحمد وجابر الأحمد أبواب المسؤولين، أكثر من مرة، للمطالبة بتوصيل الكهرباء لبيوتهم، واستكمال النواقص في الخدمات، اضطروا إلى تنظيم وقفة احتجاجية، لتلبية مطالبهم، مهددين بمزيد من التصعيد.

وقفة احتجاجية

وخلال الوقفة الاحتجاجية التي نظموها قبل يومين، عبَّر أهالي مدينة جابر الأحمد عن استيائهم، بسبب عدم توصيل التيار الكهربائي لمساكنهم، مؤكدين أنهم تلقوا الوعود تلو الوعود من مسؤولي وزارة الكهرباء والماء، بإنارة البيوت الجديدة، لكن ذلك لم يتحقق، الأمر الذي اضطرهم للاستعانة بمولدات تعمل بالديزل، لإنارة مساكنهم، متحملين بذلك أعباء إضافية.

كما اشتكى الأهالي من نقص الخدمات، وقيام عدد من المقاولين بتركيب مواد مخالفة للمواصفات البناء المعمول بها، ما سبب تلفيات وتشققات وعيوبا في معظم بيوت المواطنين.

مخلفات البناء

وأكد أهالي مدينة جابر الأحمد، أنهم يعانون من مخلفات البناء، التي تركها المقاولون أمام المساكن، ما يشوه المنظر الحضاري في المدينة، التي يفترض أن تكون نموذجية، وفق المخطط لها، لكنها وقعت في براثن الإهمال منذ بداية تأسيسها، ومن يتجوَّل فيها، يظن أنها مدينة قديمة، بل أصابتها الشيخوخة، رغم حداثة عهدها.
وتساءل المواطنون: لماذا لم يتم توصيل التيار الكهربائي بصورة كاملة؟ وما مبرر المسؤولين عن هذا الخلل؟

أين الأمن؟

كما اشتكى المواطنون من ضعف التواجد الأمني في المدينة، ما يغري اللصوص بالسرقات، وقد تكررت عمليات السطو على مواد البناء والممتلكات الأخرى الموجودة أمام المساكن، كما تعرَّضت مركبات للسرقة عن طريق الكسر.

وطالب المواطنون بتعزيز التواجد الأمني، ونشر الدوريات، وإقامة نقاط تفتيش ثابتة ومتحركة، على غرار المعمول به في مناطق أخرى.

من جانبه، قال رئيس اللجنة التطوعية لأهالي مدنية صباح الأحمد السكنية تركي العصيمي إن اللجنة تابعت مع وزارة الكهرباء والماء والمؤسسة العامة للرعاية السكنية عملية ربط مياه المدينة بالأبراج، متوقعا أن يتم ذلك قريباً، مشدداً على متابعة اللجنة لسير عملية تسليم مدارس المدينة لوزارة التربية، حيث سيتم تشغيل المدارس ابتداء من العام الدراسي المقبل.

وأكد أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية قامت بإعادة صرف بدل الإيجار لأهالي الضاحية C، لعدم وصول التيار الكهربائي، وجارٍ العمل على إعادة بدل الإيجار لبقية الضواحي، مضيفاً أن التمديدات الكهربائية للضاحية C يجرى العمل عليها الآن، مبيناً أن «السكنية» الآن بصدد العمل على تمديد كوابل الضغط المنخفض والمتوسط للضواحي الثلاث المتبقية.

ولفت إلى أن وزارة الصحة تسلمت، أخيراً، المركز الصحي بشكل ابتدائي، مضيفاً أن المستشار العالمي الخاص بالمؤسسة العامة للرعاية السكنية قام، أخيراً، بزيارة المدينة، للاطلاع على المحور الخدمي وتحديد أولوية مواقع احتياجات المدنية العمرانية التجارية والاستثمارية والحكومية، مشيراً إلى أن اللجنة التطوعية تتابع مع الجهات المعنية للإسراع في طرح مشاريع المستشفى والجامعة والمعاهد ومجمع الوزارات.

طرق وخدمات

بدوره، انتقد المتحدث باسم أهالي مدينة صباح الأحمد فهد السهلي، نقص الخدمات، مؤكداً أن بعض الطرقات غير معبَّدة، وخاصة طريق الوفرة، الذي يسميه البعض طريق الموت، بسبب تكرار الحوادث المرورية القاتلة عليه، لافتاً إلى أن الطرقات المؤدية لمداخل المدينة ومخارجها مزدحمة، وترتاد شوارعها الشاحنات والارتال العسكرية، ما يجعها مدينة تضج بالضوضاء والتلوث السمعي.

سوء تخطيط

وأشار المواطنون إلى أن المنطقة مخطط لها أن تضم نحو 85 ألف نسمة، فكيف تتركهم الجهات الحكومية بلا خدمات؟

وشددوا على أن الوضع المزري للمشاريع الإسكانية الجديدة يدل على التخبط وسوء التخطيط، فهذه المدن الجديدة يفترض أن تكون نموذجية، ولا يتم تسليمها إلا بعد اكتمالها، لكن يبدو أن الإهمال جعل المسؤولين غير عابئين بمتطلبات المواطنين في هذه المدن، وإلا كيف يتم تسليم المفاتيح لمواطنين، بينما منازلهم لم تصلها الكهرباء، وتعاني نقص الخدمات الأساسية؟

خصم الأقساط

من جانب آخر، اشتكى أصحاب القسائم الحكومية في مدينة صباح الأحمد من أن بنك الائتمان خصم أقساط الإسكان منهم، على الرغم من وعود المسؤولين بتأجيلها، لحين إيصال التيار الكهربائي.

وقال ممثلو اللجنة التطوعية: إن عملية الخصم التي قام بها البنك، هي المرة الرابعة على التوالي خلال سنتين، على الرغم من وجود ربط آلي مع وزارة الكهرباء.
ونقلوا استياء الأهالي من التخبط الإداري المتكرر لدى بنك الائتمان، مطالبين بحل جذري للمشكلة المتكررة.

استدعاء 176 مواطناً لتسلم مفاتيح مساكنهم

أعلنت المؤسسة العامة للرعاية السكنية عن استدعاء 176 مواطناً من المخصصة لهم بيوت حكومية ضمن الدفعة السابعة في مدينة صباح الأحمد قطاع (A3) قطعة 32، وفق القرعة التي أُجريت منتصف ديسمبر من العام الماضي.
ودعت المؤسسة المواطنين إلى مراجعة إدارة خدمة المواطن، لتسلم مفاتيح البيوت المخصصة لهم، حيث سيتم الإعلان عن باقي الدفعات الموزعة لاحقا.

مدينة صباح الأحمد
مدينة صباح الأحمد
Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *