الرئيسية » قضايا وآراء » فهد بن ثاني : تقرير الكونغرس.. ينرفز

فهد بن ثاني : تقرير الكونغرس.. ينرفز

فهد بن ثاني
فهد بن ثاني

ليس من أجل المطالبة بالتحرك ضد مكاسب الإسلاميين، التي تحافظ عليها حكوماتنا المتعاقبة غير الرشيدة، التي لا تخرج لنا إلا التخلف والتراجع والإرهاب، بل لأن الرأي العام الدولي أصبح مهماً في متابعته لإقليمنا الساخن وقطرنا العربي، الذي وصف في متن تقرير الكونغرس، بأنه نموذج لدول المنطقة، فلم يتطرَّق هذا التقرير إلى الأمثلة الحية في شرحه، بل من اللغط أن يذكر التقرير الآن، تحديداً، أن التيارات الإسلامية، من إخوان وسلف، في الكويت، هم معارضة سياسية للحكومة.

أنا في الكويت لم أشهد أي تحرك حكومي ضد الإسلاميين، على الأقل في المؤسسات المرتبطة مباشرة بالحكومة، فلا يزال تلفزيون وإذاعة الكويت يبثان البرامج الدينية التي تستقطب النشء، وتساهم في رفض قوانين الدولة، كما هي الحال في المناهج الدراسية في التعليمين العام والعالي، ولا تزال هناك نشرات مجانية في الجمعيات التعاونية والمستوصفات والمراكز الصحية تنشر بكثافة، وكلها تحديداً تابعة لتلك الجهات السياسية المذكورة في التقرير، والذي حرص على أنها معارضة للحكومة.

جلي هو التمييز بين مَن يعارض الحكومة في الإعلام ويسعى تحت مرأى منها في الخفاء إلى عقد الصفقات أو الحفاظ على المكتسبات، خصوصاً بعد المبادرة بطلب اللقاء من قِبل الإخوان، فهي خير دليل.

لا يعنيني كثيرا مَن يتقرَّب لمن، المهم هنا، هو إن كان الغرض من تلك التحركات تجميد فاعلية العوامل المهمة للتطور السياسي في الكويت، وأقصد الشباب طبعاً، وأيضا حلحلة الجمود الحاصل في الشارع السياسي، من جراء التحركات غير الحكيمة التي أودت بنا إلى هذا الجمود.

خلاصة القول، إنه ليس هناك مَن نعول عليه في تحركنا ومطالباتنا لدفع الأمور نحو الأمام، والرأي العام العالمي يحتاج إلى جبهة توازي خلط الأوراق الحاصل، فمن صدق أن الإخوان في مصر نقيض وبديل لنظام مبارك ندم الآن.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *