الرئيسية » آخر الأخبار » أحمد الخطيب : الربيع الشبابي يقتحم المؤسسات المالية الأوروبية وأحزابها السياسية

أحمد الخطيب : الربيع الشبابي يقتحم المؤسسات المالية الأوروبية وأحزابها السياسية

أحمد الخطيب
أحمد الخطيب

لماذا استنفرت الحكومات الأوروبية، وجنَّدت كل إمكاناتها للإطاحة برئيس الوزراء اليوناني؟

الجواب، لأنه «غير»، فهو لا ينتمي للأنظمة الفاسدة السائدة في دول اليورو، كما أن وجوده يشكّل خطراً عليهم، لأنه يشجع أمثاله على تحدي الأنظمة القائمة، والعمل على الاستيلاء على السلطة في دول أوروبية أخرى، فتنهار مؤسسة الفساد المتحكمة بمصير شعوب المنطقة.

بول كروغمان، الاقتصادي الأميركي، الحائز جائزة نوبل في الاقتصاد عام 2008، ذكر في مقالته الرائعة بجريدة نيويورك تايمز بتاريخ2015/7/6، أن القروض المالية، التي كسرت ظهر اليونان، هي قروض لمؤسسات ألمانية بواجهة يونانية، لم تستفد منها اليونان مطلقاً، بل استقرت في جيوب هؤلاء الألمان، وهم الآن يطلبون من الشعب اليوناني دفع قائمة سرقاتهم، وهذا ما أكده كذلك الصحافي والإذاعي والكاتب المعروف بنفَسه الإنساني سيمون جينكنز، في جريدة الغارديان البريطانية بتاريخ2015/7/8.

هذان يقولان إن الحل الأوروبي، هو زيادة القروض والأعباء على أفراد الشعب اليوناني، وهذا يعمّق الفقر، ويقضي على كل المشاريع الصغيرة التي أفلتت من هذه الأزمة، ويطيل زمن المعاناة.

هذا الرفض المدوي الساحق تفاعلت معه القوى الشبابية الأوروبية، واعتبرته انتصاراً لها، وشجعها على المضي في انتفاضتها بمعارك مقبلة في إسبانيا وإيطاليا وغيرهما، ولعل الاستقبال الحار والتصفيق الذي قوبل به رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس عند زيارته للبرلمان الأوروبي أكبر دليل على أن التحرك الإصلاحي في أوروبا قد بدأ.

المذهل في الموضوع اليوناني، هو تجاوب الحركات الشبابية العالمية مع زملائهم في اليونان، فالربيع الشبابي أصبح عالمياً حقاً، معلنا بدء مرحلة جديدة في تاريخ البشرية، وكم سعدت عندما علمت بتفاعل شبابنا مع هذا الحدث.

لم يعد هذا التحرك الشبابي حلماً فقط، بل أصبح واقعاً يفرض نفسه، ويبشر بمستقبل أفضل من الكابوس المرعب الذي تعيشه البشرية، والذي تسبب في خسارتنا لأبنائنا في مشاريع مدمرة، جرَّدتهم من الرحمة والحنية، واستفادت منها أنظمة ظالمة، لإحكام قبضتها على شعوبها.

الزواج الكاثوليكي بين نتنياهو وميركل

تصويت ألمانيا في مجلس الأمن مع ما صُور بأنه إدانة لإسرائيل، وظهور لقطة تجمع نتنياهو وميركل، وكأنهما «زعلانين من بعض»، كانا أكذوبة تم ترويجها من قِبل الحليفين، كما تقول جريدة «الجروسالم بوست» الإسرائيلية، فالنص، الذي قُدم لمجلس الأمن تمَّت صياغته بين الإثنين، ميركل ونتنياهو، يؤكد أن الفلسطينيين أيضاً (متهمون)، وكذلك كان هناك حرص على جعل النص كبيان فقط غير قابل للتنفيذ أو المتابعة، وكفى الإثنين شر القتال.

العلاقة الألمانية – الإسرائيلية عميقة ومتجذرة، فألمانيا هي التي زوَّدت إسرائيل بأربع غواصات حاملة أسلحة نووية، وتم ذلك بموافقة الأم الحنون لـ «ساسة» أميركا، والكونغرس، الذي ظل واقفاً مصفقاً لنتنياهو عند زيارته له، متحدياً رئيس الجمهورية الأميركية.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *