الرئيسية » محليات » 210 متورطين في الغش الغذائي والدوائي إلى النيابة

210 متورطين في الغش الغذائي والدوائي إلى النيابة

الرقابة الدوائية غائبة
الرقابة الدوائية غائبة

حذرت وزارة التجارة من الغش والتلاعب بالأسواق، معلنة عن إحالة 210 متورطين في الغش الغذائي والدوائي للنيابة، وسيتم تنفيذ المزيد من الحملات بالتعاون مع وزارتي البلدية والداخلية، لضبط الأسواق ومحاصرة الغشاشين خلال الفترة المقبلة.

على صعيد آخر، ذكرت الوزارة في بيان صحافي، أنها تلقت عدداً كبيراً من البلاغات والشكاوى، سواء كاستفسارات أم معلومات متداولة عبر طريق وسائل التواصل الاجتماعي، حول وجود ثقوب مغطاة بلاصق منتج عصير تانج، وأن هذه الثقوب مضرة بالصحة العامة، وتحمل مخاطر عالية، وأظهرت نتائج الفحص المخبرية التي أجرتها الوزارة أخيراً سلامة هذا المنتج تماماً، وخلوه من أي تهديدات صحية.

استفسار

وأشارت الى أنها استفسرت من الشركة المنتجة عن سر وجود الثقوب والصمام، حيث بينت الشركة المنتجة، أن هذا الصمام يساعد في ملاءمة اختلاف الضغط ما بين خارج وداخل العبوة، مضيفة أن هذا الصمام يعمل وقتها على تحرير الهواء الزائد للمحافظة على شكل العبوة وتجنب تمددها الذي قد يعمل على أذية غطاء الألمنيوم.

ولم تكتف «التجارة» – وفق بيانها – بردّ الشركة المنتجة لعصير تانج على الاتهامات بخصوص منتجها، حيث قامت في الوقت نفسه بسحب بعض العينات المتداولة في السوق المحلي من هذا المنتج، ورفعتها إلى المختبر، للتأكد من سلامتها، حيث جاءت النتائج إيجابية، وأكدت سلامة المنتج، وعدم وجود أي أضرار من الثقوب المغطاة باللاصق الموجود.

لا للاحتكار

إلى ذلك، أكد الوكيل المساعد لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك عبدالله العنزي، أنه بعد التنسيق مع وزارة الشؤون، تم إخطار الجمعيات التعاونية بالالتزام بتطبيق قرار الإدارة المباشرة لنشاط شراء الخضار والفاكهة وإلغاء دور الوسيط المحتكر لعملية التوريد، مشيرا إلى أنه ستتم إحالة أي جمعية لا تلتزم بهذه الآلية إلى الشؤون القانونية، فيما سيتم إيقاف توقيعها.

وقال العنزي إن القرار يلزم الجمعيات التعاونية بآلية شراء الخضار والفاكهة من المنتج المحلي وعبر منافذ التسويق الوحيدة في البلاد، وهي صالة المزادات بشركة وافر بمنطقة الصليبية، إضافة إلى اتحاد المزارعين، وهي المنافذ التي يعتمد عليها المزارعون في تسويق منتجاتهم، متوقعا أن يسهم بدء تفعيل هذه الآلية في مواجهة عمليات زيادة الأسعار المصطنعة التي تتعرض لها السلع الرئيسة من الخضار والفاكهة بين الفينة والأخرى.

وأضاف: تفعيل هذه الآلية سيؤدي إلى تثبيت وتوحيد أسعار الخضار والفاكهة داخل الجمعيات إلى حد كبير، فيما من المرتقب أن يؤدي ذلك إلى رفع جودة هذه السلع، بالقدر الذي يصب في مصلحة المستهلك، سواء لجهة السعر أم النوعية.

وأشار العنزي إلى أن هذه الآلية ستعالج شكوى المستهلكين من ارتفاع أسعار الخضار والفواكه عليهم بشكل غير مبرر، خصوصا الأصناف اليومية التي تهم كل مستهلك، موضحا أنه من أجل الحفاظ على بيع الخضار والفاكهة عند مستوياتها الطبيعية من دون أي استغلال قد ينشأ بسبب الوسيط المحتكر لعملية التوريد وعمولاتهم التي يتحملها المستهلك عادة، فقد أقرَّت «التجارة» البدء في تطبيق آلية شراء الجمعيات التعاونية المباشر للخضار والفاكهة.

إجراءات

ولفت إلى أنه سبق أن تم التعميم على الجمعيات التعاونية للبدء في إجراءات تطبيق آلية الشراء المباشر للخضار منذ أول أغسطس الماضي، حيث أعطت الوزارة فرصة للجمعيات التعاونية لكي تفسخ عقودها مع الشركات الوسيطة، حتى لا تتعرَّض للغرامات، مضيفا أنه تم التعميم أخيراً على كل الجمعيات ببدء سريان هذه الآلية.

وأوضح العنزي أن هناك 34 جمعية تعاونية طبقت الآلية حتى الآن، وأن بقية الجمعيات في طريقها إلى تفعيل الآلية الجديدة، مشيراً إلى أن قيام الجمعيات التعاونية بالشراء المباشر للخضار عبر المزادات سينعكس على المستهلك لجهة حصوله على هذه السلع الغذائية بالأسعار التنافسية، مؤكداً أن «التجارة» ستعمل مع الجهات المعنية، وفي مقدمتها وزارة الشؤون، على إزالة كل المعوقات التي يمكن أن تقف في وجه تفعيل هذه الآلية، والاستفادة القصوى منها على نحو يحمي المستهلك.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *