الرئيسية » محليات » الإخلاص والمبادرة وعدم وضع الكوابح.. ثلاثية المشاريع الناجحة

الإخلاص والمبادرة وعدم وضع الكوابح.. ثلاثية المشاريع الناجحة

مقاهي المباركية أصبحت من المعالم السياحية في الكويت
مقاهي المباركية أصبحت من المعالم السياحية في الكويت

كان يمكن أن تبقى أسواقنا القديمة في العاصمة على حالها، كما كانت في السابق، من شوارع مليئة بالحفر وأرصفة متهالكة، وغيرها مما كان منظره مألوفاً في تلك الأسواق.. شيئاً فشيئاً، ومن خلال مبادرات أهلية وعدم تضييق من قِبل الجهات الرسمية المسؤولة التي كانت ولاتزال تعتمد سياسة التضييق – فـ «كل شيء ممنوع لديها» – تم افتتاح مقاه ومطاعم صغيرة في المباركية، بعد أن وجدت تلك المبادرات وساطة لمساعيها، فلولا الوساطات الخاصة، لتم إغلاق تلك المقاهي والمطاعم ولمنع أصحابها من التمدد على الرصيف لتقديم خدماتهم.. بعدها استمرت عملية التطوير برصف الطرقات، ومنع المركبات من المرور في المنطقة، وتغيير الأسقف، الذي امتد من المباركية إلى الشارع الجديد، مرورا بسوق واجف، حتى أصبحت منطقة المباركية منطقة جذب يومي لجميع الناس، وبات لبعض أماكنها وأسواقها شهرة لم تكن تحلم بها سابقاً.. صحيح أنه حدث تأخير كبير في إنجاز تلك المشاريع التطويرية من جراء تقاعس الجهة المقاولة التي «أخذت راحتها» الزمنية في عملية التطوير والصيانة، ولكن في النهاية تم الانتهاء من المشروع، وأصبح مكانا يضج بالناس، وخاصة في ليالي رمضان هذه.

عملية التطوير هذه يفترض ألا تتوقف أو تركن للنسيان والإهمال، كحال الكثير من المشاريع، لا تزال المنطقة تحتاج إلى خدمات كثيرة، منها أماكن الاستراحات المفترض أن تكون متوافرة وبنظافة تامة «وأشدد على هذه الكلمة».

لو نظرنا إلى مشروع المباركية، وعلى الرغم من التأخير في الإنجاز والمبالغة في تقديم أسعار التنفيذ، لوجدناه من المشاريع البسيطة وقليلة التكلفة، قياساً بالمشاريع الترفيهية الأخرى التي لا تجذب بذات القدر ما يجذبه مشروع تطوير الأسواق القديمة، وقد تم بناء على مبادرات أهلية لم تُكبح وتواصلت مع مشاريع حكومية غير ذات كلفة عالية، وأساس الموضوع المبادرة وعدم وضع كوابح تجاهها، فكل شيء يمكن القيام به متى ما خلصت النية وتوافرت الرغبة في التنفيذ طبعا مغلفة بالأمانة.

فالعملية لا تحتاج إلا إلى مبادرات فردية أو جماعية من القطاع الخاص أو الحكومي من دون وضع عقبات وكوابح ولوائح من المنع، كالتي تتكاثر الآن.. فقط افسحوا المجال أمام المبادرات، ولا تعرقلوا، لتحصلوا على إسعاد وترفيه الناس.

(م.غ)

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *