الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : الكذب والرياء

وقفة أسبوعية : الكذب والرياء

مراقبأموال رسمية وأهلية دُفعت، ولا يزال الدفع مستمرا حتى الآن، للجهات الإرهابية في سوريا، من أطراف عربية وإقليمية، وحتى دولية، وزادت الدفعات بعد التغليف الجديد باسم «جيش الفتح»، الذي تساهم تركيا فيه بالإدارة الحربية، عتادا وتوجيها.

أمام ذلك المشهد يظهر لنا ما يُسمى بزعيم جبهة النصرة، محمد الجولاني، الذي يذكر صراحة، من دون إخفاء أو «تلغيز» في الكلام، بأنه يتلقى تعليماته من زعيم القاعدة أيمن الظواهري، معلنا أهدافه، بإسقاط النظام وإعلان الدولة الإسلامية، مؤكدا أنه لن يتعرَّض للعلويين في الشام، ما داموا سيعودون إلى دين الإسلام، فهؤلاء لا يرون أن هناك إسلاما إلا إسلامهم وتفكيرهم ومنهجهم، بما في ذلك تدمير التماثيل والآثار، مثلما فعلوا في أفغانستان والعراق، وفي مدن ومحافظات سورية.

في تلك المقابلة التي أجرتها معه «الجزيرة» لم يخفِ الجولاني أهدافه الإرهابية، إنما أخفى وجهه، وطوال تلك المقابلة لم يتطرَّق، من قريب أو بعيد، إلى إسرائيل، التي فتحت مصحاتها لعلاج الجرحى منهم.. ومع كل ما أتى به من أقوال في تلك المقابلة، لا يزال لدينا مَن يجمع التبرعات وينتشي في أدوات التواصل على تقدمهم العسكري، والمصيبة أنه – أي الجولاني – ينادي بتطبيق الدستور والديمقراطية!

إنه الكذب والرياء بامتياز.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *