الرئيسية » آخر الأخبار » ماذا يريد نتنياهو من أوباما غير الملف النووي الإيراني؟

ماذا يريد نتنياهو من أوباما غير الملف النووي الإيراني؟

في محاولة منه لتخفيف الهجوم عليه من قِبل نتنياهو وحلفائه من أعضاء الكونغرس الأميركي والأثرياء اليهود الأميركان، حضر الرئيس باراك أوباما اجتماعا للمنظمة الصهيونية الأميركية (Congregation) في واشنطن، أشار فيه إلى إعجابه بإسرائيل، كدولة حضارية ديمقراطية، وأكد دعمه المطلق لأمن إسرائيل وسلامتها.. لكن كل هذا لم يطمئن المجتمعين، لأنهم كانوا يريدون أكثر من مفاوضاته مع إيران، لمنع تسلحها النووي.. كانوا يريدون منه أن يستعمل حق الفيتو في مجلس الأمن ضد قيام دولة فلسطينية، لكنه قال في هذا الصدد إنه مع السياسة الأميركية المعلنة، الملتزمة بقيام دولتين مستقلتين قادرتين على التعايش بسلام.. أما هذا المطلب، فهو «لا يتماشى» مع سياسة حكومته، و«الصداقة لا تعني الانصياع المطلق لقرارات الحكومة الإسرائيلية المناقضة لسياستنا».

السؤال المطروح، هو: هل يستطيع أوباما أن يُوفي بوعده؟ أم سيرضخ لضغط الصهاينة والكونغرس؟

الفلسطينيون لا يعنيهم كل هذا، فهم مستمرون بالعمل للحصول على الاعتراف الدولي والتأييد الكاسح في مجلس الأمن وحتى في أوروبا.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *