الرئيسية » رياضة » فريق السيارات القديمة: نرفع اسم الكويت دائما.. ولا نتلقى دعماً من أي جهة

فريق السيارات القديمة: نرفع اسم الكويت دائما.. ولا نتلقى دعماً من أي جهة

 من اليمين: عبدالله الفرحان وناصر الطريجي والزميل دلي العنزي وأحمد أبوالحسن
من اليمين: عبدالله الفرحان وناصر الطريجي والزميل دلي العنزي وأحمد أبوالحسن

كتب دلي العنزي:
أكد فريق الكويت للسيارات القديمة، أنه يملك بعض السيارات النادرة على مستوى العالم، ولديه نحو 200 سيارة رسمياً تختلف أنواعها وطرازاتها.
وأضاف الفريق، الذي ضم الرئيس ناصر الطريجي، ومسؤول التنظيم عبدالله الفرحان، وعضو الفريق أحمد أبوالحسن، في حوار مع «الطليعة»، أنه يواجه بعض المعوقات، مثل عدم الحصول على قطع الغيار للمركبات، إلا بصعوبة بالغة، ومعاناتهم مع وزارة الداخلية، في موضوع إصدار دفاتر المركبات، إلى جانب ما يعانونه في الفحص الفني. وفي ما يلي تفاصيل الحوار:متى تم تأسيس الفريق الكويتي للسيارات القديمة؟

– الطريجي: تم تأسيس الفريق في عام 2003، أي منذ 11 عاماً تقريباً، وهو تابع لمتحف سعود ناصر الطريجي للآثار القديمة في منطقة الفيحاء، وبالأصل كانت انطلاقة الفريق منذ عام 1993، لكنه توقف لفترة، بسبب ظروف خاصة، والفريق الآن يتكوَّن من 4 فئات.

● ما الهدف من الفريق الكويتي للسيارات القديمة؟
– الفرحان: يهدف الفريق الكويتي للسيارات القديمة إلى تشكيل أكبر عدد من السيارات الكويتية النادرة، على اختلاف أنواعها، من الرياضية إلى الكلاسيك بشكل حضاري، وتنظيم المسابقات الخاصة بها كذلك نعرف بالسيارات، التي كانت موجودة في تاريخ الكويت القديم، التي تداولها الآباء والأجداد، ونحاول أن نحيي هذا التاريخ.
● هل هناك مقر رئيسي للفريق؟ وهل يتوافر مكان لتجمع السيارات القديمة؟

– الطريجي: المقر الرئيسي، هو كما ذكرت لك، متحف سعود ناصر الطريجي بمنطقة الفيحاء، الذي يحتوي على العديد من القطع الأثرية التي تتحدث عن تاريخ الكويت.. أما موضوع تجمُّع السيارات، فهو موسمي فقط، في فصل الشتاء، لصعوبة استعمال هذه المركبات الأثرية في فصل الصيف.

● وكيف يمكن الانضمام للفريق الكويتي للسيارات القديمة؟

– أبوالحسن: أن تكون السيارة من طراز 1979، وما دون ذلك، وأن تكون بحالة سليمة، لكن هناك بعض السيارات لها استثناءات من شرط الطراز، بسبب عدم تغير شكلها من الخمسينات إلى الثمانينات، وأيضا يوجد لدينا بعض الأعضاء في الفريق لا يملكون سيارات قديمة، لكن يخدمون الفريق في موضوع التصوير واللجان.. إلخ.
● ما الأنشطة التي يقدمها الفريق الكويتي للسيارات القديمة؟

– أبوالحسن: الفريق يشارك في عدد من الأنشطة الداخلية، لعرض ما نمتلكه من سيارات قديمة في الوزارات أو حتى المدارس والتجمعات الموسمية، لنطلع الجمهور على هذه الرياضة والتراث، وتزويدهم بالمعلومات الكاملة عنها، وفي الخارج أيضا نشارك باسم الكويت، في الاحتفالات الوطنية لدول الخليج، حيث يعد الفريق الكويتي للسيارات القديمة من أفضل الفرق على مستوى المنطقة، كذلك هناك أنشطة ومسابقات تقام تحت مظلة متحف الطريجي ومتحف الشيخ الكويت للسيارات القديمة وبمشاركتنا.

● ما الشروط الواجب توافرها، حتى تسمى المركبة بالأنتيكة؟

– أبوالحسن: أن تكون المركبة ما دون 1979، وهناك فئات للأنتيكة، حيث تقسم وفق السنوات، فمثلا فئة الخمسينات أو الستينات، يجب أن تكون المركبة بحالة الوكالة، من محركات إلى أدق التفاصيل، مثل داخلية المركبة ومواصفاتها.

200 سيارة

● كم عدد الأعضاء والسيارات المسجلة لديكم في الفريق؟
– الطريجي: لدينا أكثر من 200 سيارة رسمياً في الفريق الكويتي للسيارات القديمة، وتختلف أنواعها وطرازاتها، فنحن نملك بعض السيارات النادرة على مستوى العالم.

● انطلق الفريق الكويتي للسيارات القديمة من متحف الطريجي، فما هذا المتحف؟
– الطريجي: متحف الطريجي أقدم متحف للآثار في الخليج، ويحتوي على أكثر من مليون ونصف المليون قطعة أثرية، تتحدث عن تاريخ الكويت، حيث يشمل جميع النوادر الكويتية.

● بالنسبة للكويت، ما أكثر أنواع السيارات تداولاً بين الشباب؟

– الفرحان: أكثر الفئات المطلوبة في الكويت هي الكاديلاك طراز 58 و59 والشيفروليه طرازات ما دون الثلاثين. وبالنسبة للمركبات الرياضية، الترانز طراز 77، وتتراوح أسعارها من 5000 إلى 10000 تقريباً، لذلك تعد الهواية مكلفة جداً.
● ما أفضل سيارة أنتيكة موجودة حالياً في الكويت؟

– أبوالحسن: لا يمكننا تحديد سيارة معينة، فالموضوع لا يوجد له مقياس مادي، وإنما يخضع للذوق والميول الشخصية، لكن الكويت تمتلك على مستوى الأفراد واحدة من أندر السيارة في العالم، وهي موستنغ الينورا طراز 1967، التي عرضت في الفيلم الأميركي الشهير (60 ثانية) بطولة الممثل نكولاس كيج، التي يفوق سعرها الـ6000 دينار.

● ما أسباب انتشار هذه الهواية والرياضة أخيراً بين مختلف الفئات العمرية في الكويت؟

– الطريجي: رياضة أو هواية اقتناء السيارة القديمة في الكويت لا تقتصر على فئة الشباب فقط، فلدينا في الفريق جميع الفئات العمرية من كبار السن والشباب. وعن سبب انتشار هذه الهواية، معرفتهم بقيمة هذه السيارة، من خلال مشاهدتهم لها في أفلام السينما الأميركية.
– الفرحان: أصبحت امتلاك السيارات القديمة موضة الآن، بالإضافة إلى أن هذه الهواية عالمية منتشرة منذ فترة طويلة.

قطع الغيار

● ما أهم المشاكل التي تواجهكم في الفريق؟
– الفرحان: من أكبر العوائق التي تواجهنا هي عدم الحصول على قطع الغيار للمركبات، إلا بصعوبة بالغة، نظراً لندرتها وتوقف المصانع عن تصنيعها، وأيضاً نعاني مع وزارة الداخلية، حتى في موضوع إصدار دفاتر المركبات غالباً ما تكون الطرازات والمواصفات المسجلة خاطئة.

– الطريجي: تعامل وزارة الداخلية معنا، فبعض رجال المرور لا يعلمون أهمية هذه المركبات، ولا مواصفاتها، لذلك تحرر لنا مخالفات على أشياء خارجة عن إرادتنا، مثل عدم ربط حزام الأمان، رغم أن طراز المركبة لا يتوافر فيها حزام الأمان، وعند الشرح لهم لا يقتنعون بهذا الكلام، بل يصل الموضوع أحياناً إلى سحب المركبة من قِبل وزارة الداخلية.

– أبوالحسن: نعاني كثيراً مع الفحص الفني في وزارة الداخلية، لجهلهم ببعض المواصفات القديمة لهذه المركبات، لذلك غالباً ما يتم رفض تجديد دفتر المركبة، لذلك نطالب بعمل لوحات خاصة بالمركبات القديمة، كما هي الحال في الإمارات، حتى نتجنب مثل هذه الأمور.

تصنيف عالمي

● ما التصنيف الذي تخضع له هذه السيارات عالمياً؟
– الطريجي: هناك تصنيف عالمي، فمثلا من طراز 1920 إلى1930 تقع تحت تصنيف A، ومن طراز 1930 إلى1945 تقع تحت تصنيف B، ومن 1945 إلى 1960 تسمى C، ومن 1960 فما فوق تسمى D.

● هل هناك جهة تدعم الفريق الكويتي للسيارات القديمة؟

– الطريجي: كان لنا داعم في السابق، وهو متحف السيارات التاريخية، لكن المتحف توقف عن دعم الفريق، وحالياً لا نملك أي جهة داعمه لنا، حتى الهيئة العامة للشباب والرياضة لم نتلقَ أي دعم منها، ولا نعلم أسباب توقف الدعم من متحف السيارات، والآن يتم تمويل الفريق من حساب الأعضاء في ما بيننا بجهود شخصية، على الرغم من أننا نشارك في الخارج باسم الكويت.

● ما الرسالة التي توجهونها للجهات الحكومية الرياضية؟
– الطريجي: أتمنى من الهيئة العامة للشباب والرياضة، أن تلتفت إلى فريقنا، فالفريق يرفع اسم الكويت دائماً في المشاركات الخارجية، ونحن لا نطلب بالضرورة دعماً مادياً، بل حتى معنويا.

– أبوالحسن: أدعو الجهات الحكومية إلى محاولة دعم مثل هذه الأنشطة، فنحن الآن نعمل بنجاح، من دون دعم، ومن المؤكد أن النجاح سيزداد، في حال الدعم.
– الفرحان: أستغرب من عدم دعم الهيئة العامة للشباب والرياضة لنا، رغم كل النجاحات، فالفريق الكويتي مميز، لدرجة أن باقي الفرق من دول الخليج، مثل السعودية والإمارات، تأتي لتكتسب الخبرة من الفريق الكويتي.

جانب من سيارات النادي الكويتي
جانب من سيارات النادي الكويتي
Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *