الرئيسية » شباب وطلبة » النجاح من وجهة نظر الشباب.. طريق مفروش بالأشواك.. وتحديد الأهداف أول عوامل تحقيقه

النجاح من وجهة نظر الشباب.. طريق مفروش بالأشواك.. وتحديد الأهداف أول عوامل تحقيقه

طريق النجاح صعب
طريق النجاح صعب

كتبت حنين أحمد:
لكل منا وجهة نظره ومفهومه لمعايير النجاح والفشل، فبعضهم يرى أن الذكاء يلعب دوراً كبيراً في اقتناص الفرصة، وتحقيق النجاح للإنسان، في حين يرى البعض الآخر، أن تحديد الأهداف والسعي وراءها هو السبيل الوحيد للوصول إلى ما نصبو إليه.

ومهما تعددت الأسباب ووجهات النظر، يبقى الشيء الأكيد، أن الاجتهاد هو الطريق الأول إلى النجاح والمجد، فالأشياء لا تأتينا على طبق من ذهب، إن لم نسعَ نحن إليها، وسرنا في طريقها، المليئة ببعض العثرات، ولكن السقوط يعلمنا الوقوف بشكل أفضل، ويجعلنا أقوى.

هاجر المهنا
هاجر المهنا

«الطليعة» استطلعت آراء بعض الشباب والشابات حول موضوع النجاح والفشل، وكانت هذه الحصيلة:عتبر يوسف المالك، أن من أهم خطوات النجاح، تحديد أهداف محددة في كل جوانب الحياة، ووضع خطط لكيفية الوصول لها، مع التأكيد على أن تنفيذ هذه الخطط يجب أن يتم وفق مبادئ سامية وواضحة، حتى وإن تسببت بجعل الوصول للأهداف أكثر صعوبة، لكن في النهاية لا يشعر المرء بطعم النجاح، إلا بعد الوصول إليه، وفق مبادئ نادراً ما يستطيع أحد تجاوز صعوبة الالتزام بها والنجاح في الحياة.

وأشار إلى أن النجاح يأتي أيضاً من الالتزام والاجتهاد والمثابرة والتضحية والاستمرارية بالمحاولة والصبر، إلى حين تحقيق النجاح الحقيقي، الذي يعد البصمة التي يتركها المرء خلفه، ويذكرها الناس في حضوره وغيابه.

 يوسف المالك
يوسف المالك

الطريق الأسهل

ورأى المالك أن الفشل دائماً ما يكون طريقه أسهل من الوصول للنجاح، لأن عوامله بسيطة، تتمثل بالتخلص من المبادئ والأهداف وممارسة الحياة من دون هدف واضح ومن دون خطط مدروسة، وبالتالي الاستسلام للواقع، الذي عادة ما يكون صعباً في ظروفه ومعطياته على أي إنسان، وجعل جل محاور الحياة تسبح في فلك السطحيات والكماليات والرفاهية وحب الامتلاك والأنانية.. وهذه صفات يحملها الكثير من أبناء المجتمع، لذلك تراجعنا في الكثير من مؤشرات الحياة كبلد وكشعب، لأن التركيز على المظاهر والأمور السطحية أصبح سمة الأغلب من أبناء هذا البلد، الذين تركوا الأساس والأهداف السامية التي تؤدي إلى النجاح، لأسباب منها: الحكومة والتربية وانتشار الفكر الطبقي الفئوي الذي يمجد فئة أو فئتين في المجتمع، رغم كونهما أقلية، ويجعل باقي الفئات تسعى لتصبح مثلهما في الشكل والمظهر الاجتماعي، أضف إلى ذلك غياب الأخلاق الإنسانية تدريجياً.. وكل ذلك يؤدي للفشل المحتوم في الحياة.

تعثر الخطوات

 أطياب الملحم
أطياب الملحم

وأكد يوسف العلي، أن حياتنا عبارة عن حديقة ممتلئة بالورد، لكنها لا تخلو من الأشواك، التي بإمكانها أن تعيق حركتنا ووصولنا نحو ما نريد، وبالتالي يجب علينا تسليط الضوء على نقطة جداً مهمة، وهي أننا إن كنا نريد النجاح في حياتنا، فلابد من التعثر في بعض الخطوات التي سنخطوها.

وأشار إلى أن الشخص الناجح لابد أن يمتلك عقلاً يستطيع من خلاله حل الأمور ببساطة، أو بمعنى آخر، يجب أن يمتلك «العقل الإيجابي»، الذي يسهل الوصول إلى النجاح في التحليل أو التخطيط لأمور كثيرة، إن كانت سهلة أم صعبة، كذلك البيئة المحيطة، يجب أن تكون مفعمة بالإيجابية، لتفادي السلبيات التي تعيق الوصول إلى النجاح، وعلى سبيل المثال عند وضع نقطة سوداء على ورقة بيضاء، علينا أن نفترض بأن هذه النقطة هي النقطة السلبية في حياتنا ومحيطها اللون الأبيض هو الإيجابية في حياتنا، فعندما نرى هذه الورقة من مكان عالٍ يسهل علينا غض البصر عن هذه النقطة.

وشدد العلي على أن الفشل أمر صعب جداً يلامسه الإنسان، ولكنه أحياناً يجعل الشخص أقوى مما كان عليه، وبالتالي يستطيع الوصول إلى النجاح، من خلال معرفة الأخطاء التي وقع فيها، وتطويرها إلى الأفضل، كذلك أحياناً الفشل يطغى على الشخص عندما يصيبه اليأس في حياته، فاليأس سمٌ بطيء وإعصار مدمر، فإن كنت تريد الابتعاد عن الفشل، فيجب عليك عدم اليأس بأي خطوة تخطوها، حتى إن كانت خاطئة.

العمل الجاد

فاطمة الوزان
فاطمة الوزان

ولفتت فاطمة الوزان إلى أن أهم خطوات النجاح بالحياة تكمن بوجود هدف من دون مبالغة ومن دون خيال زائد، والبدء بالعمل الجاد، وتحفيز النفس على الوصول إليه، مشيرة إلى أن تعثر الوصول إلى الهدف لا يعني التراجع عنه، بل عند كل خطوة يجب على الإنسان أن يتذكر أن تذوق حلاوة النجاح أعظم بكثير من تذوق مرارة الفشل، ولكن عليه أن يقدم أسباب تحقيق النجاح، حتى يتذوق حلاوته، مؤكدة أنه ليس هناك من شعور أجمل من أن يكون للفرد إسهامات، ولو قليلة، في رفعة شأن نفسه ووطنه وأمته.

وبينت أن الفشل يكمن في الخوف والتردد والتفكير في عدم القيام بخطوات لتحقيق هذا النجاح أو الاستسلام، بسبب عقبة صغيرة اعترضت طريقه، ولم يعاود الكرَّة.
وأوضحت أطياب الملحم، أن من أساسيات النجاح، الإيجابية والإصرار وعدم الاستسلام، على أن يصاحب ذلك طموح كبير وترتيب للأولويات، معتبرة في المقابل أن انتشار السلبية وأصدقاء السوء وعدم وجود طموح لدى الشخص، وبالتالي عدم وجود تشجيع له من محيطه.. كلها أسباب حتمية للوقوع في الفشل.

الثقة بالنفس

 مي العتيبي
مي العتيبي

وذكرت مي العتيبي، أن أول خطوة في النجاح، تتمثل بتحديد الأهداف والسعي إليها، لأن التهاون وعدم الاجتهاد والاتكال على الغير تنشئ إنساناً فاشلاً.
ولفتت هاجر المهنا إلى أن مطلب النجاح الرئيسي، هو عدم اليأس، والثقة بالنفس والجهد والإرادة القوية، فهناك العديد من الأشخاص كانوا بنظر مجتمعهم فاشلين، لكن بإصرارهم وإيمانهم بأنفسهم استطاعوا تحويل هذا الفشل إلى نجاح، وأثبتوا أنهم يملكون إمكانيات كبيرة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *