الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : إيقاف نار اليمن

وقفة أسبوعية : إيقاف نار اليمن

مراقبفي فيلم وثائقي جميل، شاهدت مقابلة مع أحد الجنود المعمرين، ممن خاضوا الحرب العالمية الأولى ضد الألمان على جبهات القتال وسط الوحول والقصف المدفعي المتواصل.

ويروي الجندي في المقابلة كيف جُرح في فخذه، وأتى المسعفون ورفعوا نقالة الحرجى عالياً، كإشارة متعارف عليها لإيقاف القصف، حتى يتم إخلاء الجرحى، ومنهم صاحب المقابلة في هذا الفيلم الوثائقي.

المحارب كُتبت له الحياة حتى عام 2008، بعد عمر تجاوز المائة، وكان هذا الحدث مضى عليه نحو مائة عام، فحتى في الحروب هناك مراعاة للجوانب الإنسانية حتى ما بين المتقاتلين العسكريين، فهناك نواحٍ إنسانية منذ ذلك الوقت.

بموجب نداءات الأمين العام للأمم المتحدة، هناك مئات الآلاف من الشعب اليمني من المدنيين يعانون من الحرب الدائرة، أطفال ونساء وشيوخ، وتعطلت سبل العيش، من جراء ما يُشبه انعدام الوقود، كما تعطلت بعض المستشفيات، لنقص الدواء أو الوقود لتوليد الطاقة، ومنذ ما يقارب أسبوعين بدأ الهلال الأحمر الكويتي حملة تبرعات ومعونات للشعب اليمني من المدنيين، كما أن هناك مساعدات من دول أخرى.

كم نتمنى إيقاف هذه الحرب، لإيصال المساعدات، فصوت المدافع يجب ألا يطغى على النواحي الإنسانية، مهما كانت الذرائع السياسية التي قادت إلى نار اليمن.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *