الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : رخص الحياة العربية

وقفة أسبوعية : رخص الحياة العربية

مراقبتدخلات من رئيس الجمهورية الفرنسية، وحتى من رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الفرنسيين لدى السلطات الإندونيسية، لإيقاف حُكم الإعدام على أحد الرعايا الفرنسيين في إندونيسيا، لدوره في تنفيذ مصنع صغير لتكرير المخدرات في جاكرتا، وتم إلقاء القبض على المجموعة، ومن بينهم الفرنسي، الذي ادَّعى أنه هو مَن قام بتركيب المصنع، ولكنه يجهل استخدامه، ولم تقف المناشدة والترجي على الساحة الفرنسية، بل تعدَّتها، ليطلق متحدث في دول الاتحاد الأوروبي في بلجيكا مناشدة جماعية من قِبل الدول الأوروبية للرئيس الإندونيسي، من أجل تخفيف حُكم الإعدام على المواطن الفرنسي، والتدخلات والمساعي لم تتوقف، لعل وعسى.

أمام هذه الحالة، يبكي المواطن العربي في الوطن العربي، من شماله لجنوبه، ومن شرقه لغربه، على رخص حياته، فهو بات يعتاش يومياً بالقتل المجاني والتدمير والتهجير، بل وصل الأمر للبيع والشراء، كما جرى في محافظة الأنبار، البيع بالدولارات الأميركية وغيرها من العملات، القتل والدمار وهدم المنازل على أصحابها الأبرياء هو الخبز اليومي المعتاد، الذي أصبحنا لا نتوقف عنده أو نلتفت إليه، تفخيخ السيارات وقتل المارة حدث عادي، وعملنا عدّ ضحايا التفجير، إن كانوا 10 أو 20 أو يزيد على ذلك، هل هناك رخص لحياة العرب مثلما وصلت حالنا إليه أكثر من ذلك؟!

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *