الرئيسية » رياضة » الجهراء ينتظر العربي في استاد العيار.. والكويت يصطدم بالقادسية

الجهراء ينتظر العربي في استاد العيار.. والكويت يصطدم بالقادسية

 لقطة أرشيفية لإحدى مبارايات الدوري
لقطة أرشيفية لإحدى مبارايات الدوري

يبدو أن الجولة الـ 23 كانت استراحة محارب للكويت والعربي، المرشحين لخطف لقب الدوري، بعد عاصفة الجولة السابقة، وتقليص الكويت لفارق النقاط بينهما، حيث تمكَّن العربي من الفوز، وكذلك مطارده المباشر الكويت.

وحقق العربي فوزاً كان متوقعاً على نظيره نادي الصليبخات، بهدفين نظيفين، ليرفع رصيده إلى 59 نقطة، بالمركز الأول، ومحافظاً على فارق النقطتين، عن مطارده نادي الكويت، الذي لا يزال يتربص بهفوة وحيدة للعربي.

في حين واصل الكويت ضغطه على العربي، وانتظار الهدية القادمة بالجولات الأخيرة، فتمكن من الفوز على كاظمة، بهدفين لهدف، وجل ما بحث عنه نادي الكويت من هذه المباراة، هو الفوز فقط لا غير، من دون النظر إلى المستوى والأداء، فالوقت لم يعد يسمح إلا بكنز النقاط، ومواصلة مطاردة اللقب، ليرفع رصيده إلى 57 نقطة، بالمركز الثاني، ويتجمَّد رصيد كاظمة عند 44 نقطة بالمركز السادس.

وفي أهم اللقاءات الأخرى، تمكَّن القادسية من الفوز على اليرموك بخماسية نظيفة، ليبقى في المركز الثالث، في حين حافظ الجهراء على المركز الرابع، بعد تغلبه على الفحيحيل، بثنائية نظيفة، كما تمكَّن السالمية من الفوز على النصر بثلاثية أيضا نظيفة، ليبقى في مركزه الخامس.

الجولة القادمة

وتنطلق الجولة القادمة يوم الجمعة المقبل، والتي قد تشهد تحولاً كبيراً في هوية البطل، خصوصا مع انتظار أن يحل نادي العربي، المتصدر، ضيفاً على نادي الجهراء في استاد العيار.. ونعلم جميعاً صعوبة هذا الملعب للفرق الكبيرة، خصوصا بعد تعادل القادسية السلبي هناك قبل أسابيع قليلة، هذا بالإضافة إلى مستوى الجهراء المميَّز، وحصوله على المركز الرابع حتى الآن بالدوري، وتمثيله خير تمثيل للكويت في البطولة الخليجية للأندية، كذلك تنتظر الكويت مباراة صعبة أمام القادسية، لذلك، تعد هذه الجولة هي عنق الزجاجة وساعة الصفر في قلب موازين القوة، وتغير مركز الصدارة من العربي إلى الكويت، أو توسيع الفارق للعربي وضمان التتويج.

وتجمع مباريات الجولة الرابعة والعشرين كلاً من (كاظمة-اليرموك) و(الصليبخات-النصر) و(التضامن-الشباب) و(القادسية-الكويت) و(الفحيحيل-الساحل) و(خيطان-السالمية) و(الجهراء-العربي).

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *