الرئيسية » محليات » وزارة الصحة تمارس الظلم.. كبعض شركات المقاولات

وزارة الصحة تمارس الظلم.. كبعض شركات المقاولات

خالد السهلاوي
خالد السهلاوي

نشرت بعض الصحف أخبارا موجزة عن تأخر وزارة الصحة في دفع رواتب العاملين لديها من غير محددي الجنسية في الحقل التمريضي بالمستشفيات والمراكز الطبية، وذلك على خلفية ما أُثير من شكاوى حول هذا الموضوع، وكان الاعتقاد السائد، بأن وزارة الصحة تأخرت في دفع الرواتب عن شهر مارس الماضي، ولكن المفاجأة كانت بتصريح وكيل وزارة الصحة، الذي أعلنه من دون حياء أو خجل ونشر في الصحافة اليومية الأسبوع الماضي، وتحديداً في صحيفة الراي عدد الثلاثاء 4/14، ويقول فيه «باتت رواتب الأطباء والفنيين من غير محددي الجنسية العاملين بوزارة الصحة في البنوك منذ أسبوع، كما تم تحويل غالبية رواتب المعينين على بند أجر مقابل عمل، فيما يستكمل الأسبوع الجاري صرف رواتب جميع الإدارات المركزية، وكشف وكيل وزارة الصحة د. خالد السهلاوي عن آلية الصرف، مشيرا إلى أنه «تم الصرف للعاملين بمنطقة الجهراء عن أشهر يناير وفبراير ومارس، وللعاملين في منطقة الصباح عن شهر فبراير، وسيصرف راتب شهر مارس خلال أسبوع، فيما تم الصرف للعاملين بمنطقة حولي عن أشهر ديسمبر ويناير وفبراير ومارس، وبمنطقة الفروانية عن شهري يناير وفبراير، وفي العاصمة عن شهري يناير وفبراير».

تصريح قبيح

هكذا جاء تصريح وكيل وزارة الصحة، بشأن صرف بعض رواتب العاملين لديها من غير محددي الجنسية.. فهل يوجد تصريح أقبح من ذلك؟
ليتك يا وكيل الوزارة لم تحدد الأشهر، فقد كشفت أن هناك مَن لم يتلقَ راتبه منذ شهر ديسمبر عام 2014، والعملية ليست محصورة في شهر مارس الماضي، بل ممتدة منذ أربعة أشهر مضت! فأي ظلم ترتكبه الوزارة بشأن العاملين لديها مهما كانت المبررات أو الأسباب؟!

أن تؤجل ما يعتاش به العامل لديك لمدة أشهر وتتركه يواجه مصاريفه ومعيشته اليومية من أكل وشرب ومواصلات ونفقات أسرته، فهذا قمة الظلم والتعسف.
لو جرى هذا الأمر في أي دولة تحترم نفسها وتحترم حقوق الإنسان، لكانت القضية اليومية لإبراز هذا الظلم الفادح.

فظلم ما بعده ظلم، أن تتأخر أربعة أشهر عن صرف الرواتب لمن يعملون لديك، من دون تأنيب ضمير، وفوق ذلك تتحدث، وكأنك منحتهم هبة منك وليس حقا لهم، وهم الخاضعون لإرادتك، كونهم الطرف الضعيف المنتهكة حقوقه، حتى أبسطها، وهو حق تقاضي الرواتب في وقتها.

حال وزارة الصحة، وعلى لسان وكيلها، غدا كحال بعض شركات القطاع الخاص، وبالذات بعض شركات المقاولات، التي تتأخر في صرف رواتب العاملين لديها لأشهر، ولم تغب احتجاجات هؤلاء العمال عن وسائل الإعلام، إذ مازالت تظهر بين فترة وأخرى، ووزارة الصحة أصبحت في الوضع ذاته مع اعتراف من دون خجل من مسؤولها الأعلى – ممثلا بالوكيل – بتأخرها في صرف الرواتب.

إجراءات «الشؤون»

تقوم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الآن بتحويل هكذا موضوع إلى هيئة العمل، للتأكد شهرياً من قيام شركات القطاع الخاص بتحويل رواتب العاملين لديها عن طريق الربط الآلي، ما بين البنوك المحلية، التي يتم إيداع رواتب العاملين فيها وهيئة العمل، حتى تتأكد الوزارة بموجب الكشوفات التي تتلقاها من التزام صاحب العمل بتحويل الرواتب، وتهدف هذه العملية أيضاً ضمن ما تهدف، إلى القضاء على الشركات الوهمية التي تتاجر بالعمالة، ربط مستحكم شهرياً، بحيث يتم التدقيق حتى على العاملين الذي يقضون إجازة في الخارج، وذلك باستخراج شهادة من المنافذ، تفيد بمغادرة هذا العامل بالتاريخ المحدد الذي يثبت أنه يقضي إجازة في الخارج، لذا لا يتم تحويل راتبه، لأنه تقاضاه قبل بدء إجازته، يبدو أن وزارة الصحة تحتاج إلى إجراء رقابي صارم، حتى تلتزم بدفع رواتب العاملين لديها، كي لا تتأخر مدة أربعة أشهر، وحتى لا يعيش هؤلاء المستضعفون على وعود كاذبة، ويتم صرف رواتبهم، وكأنها منّة وحسنة تتصدق بها عليهم.. قليل من الحياء يا وزارة الصحة.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *