الرئيسية » القانونية » الهندال: ضربوني حتى بعد أن عرَّفتهم بنفسي كراصد حقوقي

الهندال: ضربوني حتى بعد أن عرَّفتهم بنفسي كراصد حقوقي

منظمة-حقوق-الإنسان-الكويتيةفي غياب ديوان أو هيئة تعنى بحقوق الإنسان في الكويت, يعاني المدافعون عن حقوق الإنسان من التعسف ضدهم، وتعطيل قيامهم بواجباتهم، لرصد أي انتهاك لحقوق الإنسان بحيادية تامة.

في الأحداث الأخيرة في ساحة الإرادة كانت آخر الانتهاكات لحقوق المدافعين والراصدين، حين تم اعتقال عضو منظمة “كويت ووتش”، الراصد الحقوقي نواف الهندال، الذي أجرينا معه الحوار التالي، حول ما حدث له:

● كيف تم اعتقالك؟
– اعتقلت بعد تعرضي للضرب من قِبل القوات الخاصه في ساحة الإرادة، بعد استهدافي شخصيا، وأنا أقوم بدوري كراصد.
● هل عرَّفت عن نفسك كراصد حقوقي للقوات الأمنية؟
– نعم، ولكن تم ضربي مرة أخرى.

● ما التهم التي وُجهت لك؟
– تهمة المشاركة في تجمهر غير مرخص.

● هل تم اتباع جميع الإجراءات القانونية بشكل سليم؟
– لا، فقد منع المعتقلين من الاتصال، وتمَّت مطالبتهم بفتح هواتفهم النقالة، من دون إذن من النيابة, كما لم تتبيَّن التهم للمعتقلين، إلا بعد 7 ساعات من اعتقالهم.

مواثيق دولية

● ما المواثيق الدولية التي تحمي المدافعين عن حقوق الإنسان؟ وهل صادقت الكويت عليها؟
– الإعلان العالمي لحماية المدافعين عن حقوق الانسان، إلا أن الكويت ليست طرفا فيه.

● ما الحماية التي توفرها القوانين المحلية للمدافعين عن حقوق الإنسان؟
– لا يوجد قانون أو مادة واضحة تحمي المدافعين عن حقوق الإنسان في الكويت.

● ما تحركاتكم لمنع أي تكرار لاعتقال الراصدين أو الحقوقيين؟
– علينا توعية رجال الأمن والراصدين حول دورهم وإمكانية حمايتهم.

● لماذا لا يوجد ميثاق شرف بين الحقوقيين ووزارة الداخلية، للسماح بقيام الراصدين بواجباتهم كاملة، من دون التعرُّض لهم؟
– نتمنى أن يكون هذا الميثاق موجودا، ويحترم من قِبل الطرفين، لأنه في النهاية سيؤدي إلى نقل الحقيقة بشكل كامل وحماية حقوق الأطراف كافة.

● هل تمَّت مراسلة المنظمات الدولية في ما يخص ذلك؟
– نعم، وهي تقوم بما عليها الآن تجاه ما حدث.

Print Friendly

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *