الرئيسية » شباب وطلبة » “الطليعة” استطلعت آراءهن حول أحداث «الإرادة» الأخيرة.. الشابات: تصرف غير حضاري.. وانتهاك صريح لحرية المواطن

“الطليعة” استطلعت آراءهن حول أحداث «الإرادة» الأخيرة.. الشابات: تصرف غير حضاري.. وانتهاك صريح لحرية المواطن

شجن المطيري
شجن المطيري

كتبت حنين أحمد:
عبَّرت مجموعة من الشابات عن استيائهن من التصرف الذي قامت به القوات الخاصة حيال المعتصمين في ساحة الإرادة الأسبوع الماضي، من ضرب واعتقال، مؤكدات أن الاعتصام كان سلمياً، ولم يكن يستحق كل ما جرى، وشددن على أن ما حصل يُعد انتهاكاً واضحاً لحرية المواطن في التعبير، وتصرفاً غير حضاري.

في البداية، رأت شجن المطيري، أن ما حدث أخيرا في ساحة الإرادة يُعد انتهاكاً واضحاً وصريحاً لحرية المواطن في التعبير السلمي، مشيرة إلى أن استخدام القوات الخاصة للعنف لا يبرر حمايتها للأمن العام، إذ إنها ليست طريقة مثلى للتعامل في بلد ديمقراطي يتم فيه استخدام العنف والضرب تجاه المواطنين.

واعتبرت أن ما حدث يثبت خلاف ما نحن عليه، حيث إننا معروفون بدورنا الإنساني العالمي، ولكن ما حدث يبطل هذه السمعة، ويوضح أن الديمقراطية شبه معدومة في البلد، راجية من القوات الخاصة استخدام أسلوب التحذير والتنبيه، بدلاً من العنف الجسدي واللفظي الذي يرتد فعله عكسياً، خصوصاً أن المواطنين لا يهابون القمع والجبروت، بل على العكس، الشعب لا يتنازل عن حقوقه، مهما كلفه الأمر.

أساليب الترهيب

من جانبها، لفتت زهراء البلوشي إلى أنه إيماناً بما قرره الدستور في مواده بحفظ وصيانة حرية التعبير، ‏فإنها تستنكر ما قامت به وزارة الداخلية من عنف غير مبرر تجاه الجموع في ساحة الإرادة، كما استنكرت محاولات الحكومة دفع المواطنين باتجاه رأي واحد يطابق توجهاتها ‏باستخدام أساليب الترهيب عبر استخدام القوات، التي يفترض بها حماية المواطن وصون حرياته، لا إرهابه.

خديجة الشمري
خديجة الشمري

هدم للمواثيق والمعاهدات

أما خديجة الشمري، فقالت إن ما حصل، هو هدم لكل المواثيق والمعاهدات الدولية التي صادقت عليها الكويت، وأنه ‏قمع لجماهير لم تجد مَن يسمعها وينصرها ويشركها في الحوار واتخاذ القرار، فكان خروجها للتعبير عن رأيها بطريقة سلمية وحضارية، وما حدث من قوات الأمر أمر مرفوض تماماً في بلد المؤسسات والدستور.

وأضافت: يؤسفنا ويؤلمنا ما آلت إليه الأوضاع السياسية في بلدنا العزيز، فأي غدٍ نترقب، ونحن لا صوت يُسمع لنا؟! فالمعتقلات امتلأت بالشباب، وأصبح العنف والقمع عادة تمارسها القوات الخاصة ضد أبناء الوطن، داعية الحكومة إلى الالتزام بالمواثيق التي نصَّت على حفظ حقوق الإنسان بالتعبيير وممارسة حريته، لا للانتهاكات ولا للسجن ولا للضرب.

بشاير العتيبي
بشاير العتيبي

حق مشروع للمواطن

بشاير العتيبي أكدت أن الخروج والتعبير السلمي في ساحة الإرادة يُعد بمثابة حق مشروع للمواطن كفله الدستور، وهو نتاج تراكمات سابقة، مما وصلنا له من تكميم للأفواه وتقليص للحريات، ونتيجة حتمية لتردي التنمية، التي دائماً ما نسمع بها من دون أن نرى تطبيقاً فعلياً لها على أرض الواقع، فرفقاً بالمواطن الكويتي.

قمع وتضييق

وعبَّرت سارة الصراف عن تأييدها الخروج إلى ساحة الإرادة، لإيمانها بمشروعية حق المواطن في التعبير السلمي عن رأيه، والذي ضربت به

سارة الصراف
سارة الصراف

الحكومة عرض الحائط، من خلال قمع هذا التجمع، ومحاولة التضييق على المواطن في كافة الأصعدة.

مستمرون حتى تحقيق الإصلاح

أما حصة الجمعة، فقالت “نحن الشعب عبَّرنا عن رأينا في ساحة الإرادة بطريقة سلمية، ولم نقم بأي تصرف يستفز القوات الخاصة، لكنهم عاملونا بعكس تعاملنا معهم تماماً، ‏وقاموا بالتهجم علينا بطريقة ليست حضارية، عن طريق ضرب أبناء الشعب وشتمه بطريقه غير حضارية”، وتساءلت: هل يستحق الشعب مثل هذا التعامل؟ خصوصاً أنه خرج إلى ساحة الإرادة فقط من أجل ‏إصلاح البلد وتطهيره من الفاسدين الذين استباحوا مال هذا البلد؟

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *