الرئيسية » الأولى » وقفة أسبوعية : بدأت لتستمر

وقفة أسبوعية : بدأت لتستمر

مراقبأيام تفصلنا عن دخول الحرب في سوريا عامها الخامس، ومع امتدادها للعراق في ما بعد منذ بدئها.. الجامعة العربية تولَّت، بأعضائها، دور المحرّض، بدلا من إيجاد الحلول، وقيام دول إقليمية عربية وغيرها من المحيط، بصب الزيت على نار الحرب منذ بدء اشتعالها، بدلاً من محاولات إطفائها.. وكلنا يتذكر مَن قام بصد الباب مغادراً، احتجاجاً على عدم تزويد الإرهابيين هناك بأسلحة في مؤتمر أصدقاء سوريا الأول، الذي عُقد في تونس.. يريدون لهذه الحرب أن تستمر، ليصل هذا البلد العربي إلى حال انهيار كامل، لا يفيد علاجه أو إعادته مرة أخرى.. دولة أكثر من الدول الفاشلة، حتى نائب الرئيس الأميركي بايدن أدلى باعترافات عن الأسلحة المرسلة من هذه الدول إلى تركيا وعبورها لسوريا.. ليس شجباً لهذا الأمر، بل إنه تنصل من المسؤولية المباشرة للإدارة الأميركية في تأجيج الحرب الدائرة هناك، لتمتد إلى العراق، ولا بأس في ذلك لإيصال الأمور إلى قاع القاع، من دون إمكانية للخروج.. ولا بأس أيضا من عقد المؤتمرات، لدفع بضعة ملايين للاجئي الشعب السوري في أماكن اللجوء، فكلٌ يقوم بدوره المرسوم له، وهي ملايين ضئيلة أمام ما يُنفق على التنظيمات الإرهابية، فدواعي الاستمرار تتطلب ذلك.

مراقب

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *