الرئيسية » الأخيرة » الصين ومصر تمنعان كتاباً ألمانياً يوثق غرافيتي الثورة المصرية

الصين ومصر تمنعان كتاباً ألمانياً يوثق غرافيتي الثورة المصرية

جدران-الحريةأصدرت السلطات المصرية، أخيرا، قرارا بمنع كتاب «جدران الحرية»، الذي يوثق برسوماته ثلاث سنوات من ثورة 25 يناير. هذا الكتاب أصدره الناشر الألماني دون كارل، وهو يوثق عبر صور الغرافيتي ومقالات للفنانين لما وراء أعمالهم الفنية المنتشرة في شوارع المدن المصرية، كما يتطرَّق لأهم الأحداث والتظاهرات، ويذكر عدد القتلى والجرحى أحياناً، وفق الإحصائيات الرسمية.

صدر الكتاب في مارس عام 2014، ومنذ ذلك الحين يتم توزيعه في مختلف أنحاء العالم، إلا أنه مُنع من دخول الصين!

لكن المنع الثاني والأكثر قسوة كان في مصر، بلد الثورة التي يعرض لها الكتاب، فقد صُودرت الشحنة الأخيرة المكونة من 400 نسخة، بحجة تضمنه مواد تحرض على الجيش والشرطة.

وهذه ليست المصادرة الأولى في مصر، فالكتب القادمة من الخارج تخضع للرقابة، ومن ثم تتم الموافقة على تداولها أو منعها.

عن مصادرة كتابه، يقول كارل في حوار مع DW عربية: «قد يكون الكتاب مزعجاً، لأنه يسرد حقائق، ربما يرغب البعض في نسيانها، أو نسيان المتورطين فيها».

وعُرف عن الناشر الألماني، أنه ساهم في رسم صورة الشهيد خالد سعيد على جزء من جدار برلين، والذي كان موته أحد أسباب اندلاع الثورة المصرية. ويشير كارل هنا إلى رابطة عاطفية بين جدار برلين ورمزيته للحرية والانتصار وإلى رمزية صورة خالد سعيد، الذي يُعد أحد أيقونات الثورة المصرية.

صدر «جدران الحرية» باللغة الإنكليزية، وكان من المقرر أن يصدر باللغة العربية قريباً، إلا أن الناشر يقول: «قررنا نشر النسخة العربية للمصريين، حتى يصبح بين أيديهم كتاب مصور به توثيق بذلنا جهوداً كبيرة للتأكد من دقته، لكن الوضع الآن بات متخبطاً، بعد منع الكتاب، ولا نعرف ما مصير خطة إصدار النسخة العربية».

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *