الرئيسية » إقتصاد » المعركة تحتدم بين شركات الطيران الأميركية والخليجية

المعركة تحتدم بين شركات الطيران الأميركية والخليجية

طيران-الدلتا-طائرةاشتدت المعركة بين ثلاث من شركات الطيران الخليجية وشركات الطيران الأميركية، بعد تأكيد الشركات الأميركية، أنها فقدت ما لا يقل عن خمس نقاط مئوية من حصتها في حجوز الرحلات الجوية من الولايات المتحدة إلى شبه القارة الهندية وجنوب شرقي آسيا منذ 2008، بسبب المنافسة المحتدمة مع ناقلات الخليج.
وما زاد المعركة سخونة، انضمام نقابات العاملين في شركات الطيران الأميركية إلى الحملة التي تشنها تلك الشركات، لحث الولايات المتحدة على تعديل اتفاقيات طيران تجارية مع قطر والإمارات العربية المتحدة، وسط ادعاءات بحصول شركات طيران هذه الدول على دعم غير عادل، ما جعل المنافسة غير متكافئة بينها وبين نظيرتها الأميركية.

وكرر قادة نقابيون ومسؤولون في شركات طيران أميركية تحذيراتهم السابقة من فقدان عمال أميركيين لوظائفهم، إذا خرجت الناقلات الأميركية من أسواق رئيسة، بسبب المنافسة مع ثلاث ناقلات خليجية، هي طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية، مؤكدين أن هذه الشركات تلقت دعما بمليارات الدولارات من حكومات دولها، وهو ما نفته بقوة شركات الطيران الخليجية، مؤكدة أن شركات الطيران الأميركية تفقد حصة في السوق، بسبب تدني خدماتها، وهو ما أشار إليه رئيس دائرة الطيران المدني في حكومة دبي رئيس مجلس إدارة شركة «طيران الإمارات» أحمد بن سعيد آل مكتوم، الذي أكد أن الحل يكمن في تقديم الشركات الأميركية لخدمات أفضل، كي تتمكن من منافسة الشركات الخليجية على استقطاب الزبائن من المسافرين.

وتعتزم الشركات الأميركية «دلتا إيرلاينز» و«يونايتد إيرلاينز» و«أميركان إيرلاينز» نشر ملف من 55 صفحة، يتضمن ادعاءات ضد الناقلات الخليجية في أعقاب مطالبات من المعارضين بالكشف عن ذلك.  وشهدت شركات الطيران الأميركية في الفترة الأخيرة تآكلا في حصتها من حجوز الرحلات، وفق تقرير أرسلته الشركات إلى البيت الأبيض ووزارات الخارجية والنقل والتجارة الأميركية.

ويؤكد التقرير أن الحصة المجمعة لحجوز السفر بين الولايات المتحدة وشبه القارة الهندية لشركات «دلتا إيرلاينز» و»يونايتد إيرلاينز» و«أميركان إيرلاينز» تراجعت إلى 34 في المائة عام 2014 من 39 في المائة عام 2008، ويشمل التراجع حجوز شركاء المشاريع المشتركة مثل «الخطوط الجوية البريطانية» و«إير فرانس»، وفي المقابل تقدمت «طيران الإمارات» و«الخطوط الجوية القطرية» و«الاتحاد للطيران» على تلك الشركات، وقفزت حصتها من تلك السوق إلى 40 في المائة من 12 في المائة فقط قبل سبع سنوات، وفق التقرير الذي يلقي الضوء على المعركة المحتدمة بين شركات الطيران الأميركية ومنافساتها من الإمارات وقطر منذ سمحت اتفاقات السماوات المفتوحة بالرحلات التجارية بين تلك الدول والولايات المتحدة قبل أكثر من 10 سنوات.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *