الرئيسية » فوزية أبل » فوزية أبل : انقطاع الكهرباء.. وأبناء الكويت

فوزية أبل : انقطاع الكهرباء.. وأبناء الكويت

فوزية أبل
فوزية أبل

كانت حادثة انقطاع الكهرباء حديث الشارع الكويتي في الأيام الفائتة، حيث عمَّ الظلام عدداً من مناطق الكويت، وفي مختلف المحافظات، بسبب عطل فني في إحدى المحطات أدَّى إلى فصل التيار، احترازيا، لحماية الشبكة.

عطل فني في محطة الصبية، وهي إحدى أكبر محطات توليد الكهرباء، وتمَّت الاستعانة بالربط الكهربائي الخليجي، لتعويض النقص في الإنتاج، ما ساهم في سرعة عودة التيار إلى جميع مناطق الكويت.

لسنا هنا بصدد الحديث عن الحادثة، وما شابها من تقصير.. فبالطبع لا يمكن أن يشكر أحد على هذا التقصير، فخروج محطة الصبية عن العمل تقصير، وعليها أكثر من علامة استفهام، ويجب محاسبة المسؤول عما حدث، والذي كاد يتسبب في أخطار كارثية.

ولكن لابد أن نتطرَّق إلى الجوانب الإيجابية في التعامل مع هذا التقصير، فمنذ اللحظات الأولى، وفور حدوث الانقطاع، تم تفعيل خطة الطوارئ على مستوى المناطق والمحافظات، والمنشآت الحيوية.

بداية، أعلن وزير الأشغال وزير الكهرباء والماء، عبدالعزيز الإبراهيم، «أن ذلك الخلل الفني في محطة الصبية لتوليد الطاقة نتج عنه نظام الحماية تلقائيا على فصل أجزاء من الشبكة الكهربائية، احترازيا، لحماية الشبكة العامة في البلاد»، والقيادي في الوزارة محمد بوشهري كان موجودا في الإذاعة والتلفزيون، وتكفل بشرح الموقف والمستجدات لحظة بلحظة، وباشر الفنيون المختصون عملهم في إعادة التيار الكهربائي إلى المناطق.

وانتشرت دوريات وزارة الداخلية في جميع مناطق الكويت، وتم توزيعها على الطرق الرئيسة والتقاطعات وتسهيل حركة السير، واستدعاء الضباط والأفراد. ورغم الزحمة المرورية الخانقة، وتوقف أغلب المركبات على جانبي الطريق، فإن الأجهزة الأمنية تمكنت من اتخاذ إجراءات عاجلة، لضبط الوضع المروري، ومنع أي محاولة لتعكير الأمن.

وطمأن المتحدث الرسمي لشركة البترول الوطنية الكويتية، أن مصافي البلاد الثلاث (الأحمدي وميناء عبدالله والشعيبة) تعمل بكل طاقتها التكريرية.

وناشدت الإدارة العامة للإطفاء المواطنين والمقيمين بتوخي الحيطة والحذر، وكانت مراكز الإطفاء مع البلاغات على أهبة الاستعداد، خصوصا لبلاغات احتجاز أشخاص في المصاعد في البنايات والأسواق.

واستنفرت وزارة الصحة في كل المستشفيات والمراكز الصحية، واشتغلت المولدات فيها بشكل تلقائي، وشهد الانقطاع لثوانٍ معدودة. وتفقد وزير الصحة، د.علي العبيدي، بعض المرافق الصحية، واطمأن على سلامة المرضى وغرف الطوارئ.

فرغم ما حدث من ربكة شاملة، وتعطل الكثير من المصالح الحكومية، فإننا نقول شكرا للجنود المجهولين الذين ساهموا في استتباب الوضع في ذلك اليوم، ولكل مَن تطوَّع في خدمة بلده من أبناء الكويت.

Print Friendly, PDF & Email

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *